حتى حارس مرمى كرة القدم روبوت

الذكاء الاصطناعي بات وزارة في الإمارات

شهدت الإمارات تعديلاً وزارياً شمل استحداث وزارة للذكاء الاصطناعي وزيرها ما زال دون سن الثلاثين. الذكاء الصناعي مساحة تشمل مئات الخيارات التي دخلت حياتنا دون استئذان كالهاتف والتلفزيون الذكي، ويختصر تعريفه بالحرفين AI .

أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "عن تعيين وزير دولة للذكاء الاصطناعي، الموجة العالمية القادمة هي الذكاء الاصطناعي ". وعين عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي، ويبلغ من العمر 27 عاما، "وقد نجح في قيادة القمة العالمية للحكومات واستراتيجية الدولة للذكاء الاصطناعي" على حد تعبير بيان حاكم دبي.

ولابد من الاشارة هنا الى أنّ الذكاء الصناعي هو مساحة كبرى من الخيارات تشمل طائرات درون، وسيارات ذاتية الحركة، وخيارات التطبيقات الذكية، والروبوتات المفيدة، وخدمات المنازل الذكية، وعناقيد غوغل البحثية، والأسلحة ذاتية العمل، والهواتف الذكية، وأجهزة التلفاز الذكية، ومئات الخيارات الأخرى التي دخلت حياتنا دون استئذان. ويختصر تعريف كل هذا الميدان الحيوي بالحرفين AI ( اختصارا لمصطلح  artificial intelligence).

وسبق أن اعلنت إمارة دبي، في الإمارات العربية المتحدة عام 2014 عن إطلاق مشروع "سيليكون بارك"، أول مدينة ذكية متكاملة بتكلفة تصل الى 300 مليون دولار، على امتداد 150 ألف متر مربع، وذلك ضمن خطة لتحويل دبي إلى المدينة الأذكى بالعالم خلال السنوات الثلاث المقبلة.

ويقع ضمن المشروع عددٌ من الساحات، المزودة بشاشات عرض ذكية، وعروض الليزر، وعروض ثلاثية الأبعاد، بالإضافة إلى مقاعد ذكية ونظم اتصالات لتمكين المستخدمين من عيش تجربة تكنولوجية ذكية فريدة.

وستعمل لوحات توليد الطاقة الشمسية، التي زودت 50% من أسطح مباني المشروع بها، على توليد الطاقة المتجددة لتوفر ما يكفي من الكهرباء لإنارة الشوارع، ومواقف السيارات، مما يسهم بتخفيض نسبة استهلاك الكهرباء بما يقارب 20 في المائة.

تجدر الإشارة إلى أنّ واحة دبي للسيليكون، المملوكة بالكامل لحكومة دبي، هي منطقة حرة، وتمتد على مساحة 7.2 كيلو مترات مربعة، وتضم أبراجاً مكتبية رفيعة المستوى، ومنشآت للأبحاث والتطوير، ومناطق صناعية، ومؤسسات تعليمية، ووحدات سكنية راقية.

مؤسسة أكسنتشر للاستشارات الإدارية والاستراتيجية نشرت دراسة كشفت عن تفوق استخدام المستهلكين في دولة الإمارات لتطبيقات وخدمات الذكاء الاصطناعي بنسب مرتفعة عن المعدل الذي تم تسجيله في العديد من دول العالم.

الدراسة التي شملت 26,000 شخص في 26 دولة، كشفت عن ارتياح (76%) من المشاركين من دولة الإمارات  لاستخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي مقابل (44%) فقط عالميًا.

وكشف موقع "آيتنيوز" المتخصص بالذكاء والصناعي والانفو تيك أن توفر خدمات الذكاء الاصطناعي على مدار الساعة كان  أحد أسباب تفضيل 82% من المشاركين من الإمارات استخدام هذه التطبيقات بدل التعامل المباشر وجهًا لوجه مع مقدمي الخدمة.

ويتوقع إطلاق خدمة التاكسي الجوي في دبي بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي المستخدمة في الطائرات بدون طيار.