fbpx
البرتغال تلدغ هولندا بهدف وتتوج بلقب دوري الأمم الأوروبية

البرتغال تلدغ هولندا بهدف وتتوج بلقب دوري الأمم الأوروبية

كتب منتخب البرتغال اسمه بحروف من ذهب في تاريخ بطولة دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم، بعدما توج بأول نسخة للمسابقة القارية. المنتخب البرتغالي فاز على ضيفه الهولندي في المباراة النهائية للمسابقة بمدينة بورتو البرتغالية.

توجت البرتغال بلقب النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم، بفوزها في المباراة النهائية بين جماهيرها على هولندا بهدف دون رد الأحد (التاسع من حزيران/ يونيو 2019) على ملعب "دراغاو" في بورتو.

وتدين البرتغال بلقبها الكبير الثاني، بعد كأس أوروبا 2016، إلى مهاجم فالنسيا الإسباني غونسالو غويديش الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 60، لتعوض بلاده الخيبة التي عاشتها عام 2004 على أرضها حين خسرت نهائي كأس أوروبا على يد اليونان. في المقابل، فشلت هولندا في إحراز لقبها الكبير الثاني، بعد ذلك الذي أحرزته عام 1988 في كأس أوروبا أيضا.

وكان المنتخب البرتغالي الطرف الأفضل في المباراة، حيث كان الأكثر استحواذا على الكرة وخطورة على المرمى، فيما ظهر المنتخب الهولندي بشكل باهت للغاية، حيث بدا على لاعبيه الإجهاد والتأثر من لقائه الماراثوني أمام منتخب إنجلترا في الدور قبل النهائي للبطولة، الذي انتهى بفوز الهولنديين 3 / 1 بعد الوقت الإضافي يوم الخميس الماضي.

وتقمص غونزالو غويديش دور البطولة في اللقاء، بعدما أحرز هدف منتخب البرتغال الوحيد في الدقيقة 61، ليقود الفريق للتتويج بلقبه القاري الثاني خلال ثلاثة أعوام، بعدما سبق للبرتغاليين التتويج بالنسخة

الأخيرة لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) التي جرت بفرنسا.

في المقابل، واصل سوء الحظ ملازمته للمنتخب الهولندي في المباريات النهائية، بعدما عجز عن الفوز بالنهائي الرابع له في المسابقات الكبرى، ليظل مكتفيا بتتويجه بلقب وحيد طوال تاريخه الكروي، عندما فاز ببطولة كأس الأمم الأوروبية عام 1988 التي جرت بألمانيا الغربية.

وكان منتخب هولندا خسر نهائي كأس العالم أعوام 1974 و1978 و2010، قبل أن يخسر اليوم نهائي دوري الأمم أمام المنتخب البرتغالي، الذي تغلب على المنتخب الملقب بـ "الطواحين" للمرة الثامنة في تاريخ مواجهاتهما المباشرة.