fbpx
حين لا تنفع الحيلة...عريضة إلكترونية لإيقاف خطر ميسي

حين لا تنفع الحيلة...عريضة إلكترونية لإيقاف خطر ميسي

إذا كان المدرب يورغن كلوب قد فشل في إيجاد حيلة أمام العنكبوت ميسي، وقلب الدفاع جويل ماتيب أكد أن "لا حيلة أمام ميسي"، فإن جمهور ليفربول يرى الأمر بشكل مختلف. فقد عثر على ثغرة في اللحظات الأخيرة لإيقاف الخطر الأرجنتيني.

وكأن الكاميروني، مدافع ليفربول جويل ماتيب، كان يعرف ما ينتظر فريقه أمام برشلونة قبيل ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال أمام برشلونة. ففي حوار مع مجلة "كيكر" الألمانية مطلع الأسبوع تحدث عن العنكبوت قائلا: "أمام ميسي لا تنفع أي حيلة!".

وهذا ما حدث بالفعل، ميسي أظهر في هذه المباراة أنه بالفعل من كوكب آخر، والمنافسة ضده لن تكون "متكافئة"، لأن لا أحد من نجوم ليفربول يمتلك ذات الإمكانيات.

الآن باتت فرص ليفربول، بعد هزيمته بثلاثة أهداف، شبه مستحيلة للتأهل إلى النهائي. ولأن مشجعي ليفربول يتشبثون بالأمل إلى آخر لحظة، فكروا في خطة قد تبدو "جهنمية" للبعض لرفع فرص فريقهم لتحقيق المستحيل الذي لا يمكنه أن يتحقق إلا بإبعاد ليونيل ميسي نفسه! كيف ذلك؟ 

القصة تبدأ عندما ظهر ميسي الأربعاء وكأنه قام بضرب الظهير الأيمن فابينيو بيده، ردّا على محاولات الأخير لإيقافه. صور البث لم تحسم في الأمر، ومع ذلك من الوارد جدا أن يكون ميسي قد قام بحركة انفعالية ضد مدافع ليفربول الذي كان له بالمرصاد طيلة المباراة. ولم تكن محاولات فابينيو جميعها نظيفة ضد ميسي، ما دفع حكم المباراة في الدقيقة 81 الى رفع البطاقة الصفراء بوجه ظهير ليفربول الأيمن.

بيد أن ما يهم مشجعي النادي الإنجليزي هو ما قام به ميسي بحق فابينيو، ليجعلوا من ذلك سببا لإطلاق عريضة على المواقع الإلكترونية تطالب بإيقاف ميسي في إياب نصف النهائي، الذي يقام على ملعب "أنفيلد".

ولغاية صباح اليوم الجمعة (الثالث من مايو/ أيار) بلغ عدد الموقعين على العريضة 3500 شخص، والهدف الوصول إلى 5000 شخص، حتى تُرفع إلى الاتحاد الأوروبي. فهل سينفع ذلك لدى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم؟ أمر مستبعد جدا.