fbpx
أوباميانغ يحتفل مع نجوم أرسنال بالتسجيل في شباك توتنهام.

رمي "قشرة موز" نحو أوباميانغ يعيد النقاش حول العنصرية في الملاعب

بينما كان مهاجم أرسنال بيير أوباميانغ يحتفل بتسجيل هدف في مرمى توتنهام في قمة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، أقدم مشجع من فريق توتنهام على إلقاء قشر الموز على النجم الغابوني، الذي تساءل عن السبب الذي يدفع شخصا ما لفعل ذلك.

في قمة الأسبوع الـ 14 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بين أرسنال وتوتنهام، خطف النجم الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ الأضواء من باقي اللاعبين فوق المستطيل الأخضر، فقد استطاع مهاجم "المدفعجية" هز شباك توتنهام في مناسبتين، فضلاً عن تقديمه واحدة من أحسن مبارياته هذا الموسم، حسب العديد من المراقبين.

وتمكن هداف الدوري الإنجليزي حالياً (10 أهداف) من إسعاد جماهير أرسنال، التي تأمل أن يعيدها المدرب الإسباني الطموح أوناي إيمري إلى منصة التتويج، بعد سنوات عجاف مع مدرب الفريق السابق آرسن فينغر.

غير أن أجواء السعادة لدى فريق أرسنال ومشجعيه عكر صفوها تصرف غير لائق من أحد مشجعي توتنهام، الأمر الذي أعاد النقاش من جديد عن تعرض بعض اللاعبين من ذوي البشرة السمراء للعنصرية في الملاعب الأوروبية. 

وفي هذا الصدد، أوضح موقع صحيفة "ميرور" أن الشرطة الإنجليزية ألقت القبض على سبعة أشخاص من بينهم مشجع رمى قشر الموز في أرضية الملعب تجاه مهاجم أرسنال أوباميانغ، خلال احتفاله بتسجيل الهدف الأول أمام جماهير توتنهام.

وأشار موقع صحيفة "ذا صن" البريطانية أنه لا يُعرف إن كان تصرف المشجع بهدف عنصري أو لا. وأضاف نقلاً عن المتحدث باسم توتنهام قوله "تصرف مثل هذا غير مقبول تماماً، وسيتم منع المشجع الذي قام بذلك".

في المقابل، تساءل النجم الغابوني أوباميانغ عن السبب، الذي يدفع شخصاً ما يرمي قشور الموز على لاعب ما، إذ نشر صورة لها وهو يحتفل بتسجيل الهدف، فيما تبدو قشر الموز مُرماة على أرضية الملعب، وعلق على ذلك على حسابه الخاص في موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام" قائلاً: "لماذا يفعل المرء هذا؟".

وحظي النجم الغابوني أوباميانغ بدعم كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ كتب شخص يدعى جايك براون على حسابه الخاص في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلاً: "مصدوم. يجب منع (مشجع توتنهام) من مشاهدة كرة القدم مرة آخرى".

وأضاف آخر :"مقزز للغاية رمي قشرة موز تجاه أوباميانغ...جيد أنه  تم إلقاء القبض على هذا المشجع".

هذا، وكان لاعب برشلونة السابق داني ألفيس قد تعرض قبل سنوات إلى موقف مماثل، حينما كان يهم بتنفيذ ركلة ركنية في مباراة بين "البلوغرانا" وفيا ريال، فقد ألقيت على النجم البرازيلي موزة من مدرجات مشجعي فريق فيا ريال، فيما يعد تصرفا عنصريا تجاه ذوي البشرة السمراء.

وتعامل داني ألفيس مع هذه الواقعة بنوع من الطرافة، فقد تناول الدولي البرازيلي الموزة وواصل المباراة، التي انتهت بفور برشلونة على فيا ريال 3-2، بينما تم إطلاق موجة تضامن عالمية واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي شارك فيها العديد من نجوم الرياضة وشخصيات سياسية وفنية وجمهور عادي للتنديد بـ"العنصرية" وضرورة التحلي بالروح الرياضية.