fbpx
تقرير : تركيا ستشارك في تأمين مونديال قطر 2022

تقرير : تركيا ستشارك في تأمين مونديال قطر 2022

ذكر تقرير صحفي نشرته صحيفة "العرب" الصادرة في لندن أنه من المتوقع أن تقوم تركيا بدوري حيوي في حماية أمن مباريات وكافة أنشطة مونديال قطر 2022. الصحيفة قالت إنها استقت معلوماتها من مصادر تركية بقيت مجهولة الهوية.

قالت صحيفة "العرب" الصادرة في لندن اليوم الخميس (29 تشرين ثان/نوفمبر 2018) نقلا عن مصادر تركية لم تُسمها، إنه من المتوقع أن تلعب أجهزة الأمن التركية دورا مهما في تأمين مباريات كأس العالم التي ستحتضنها قطر في عام 2022 بمقتضى اتفاق بين البلدين يشمل نقاطا أخرى سياسية وإعلامية.

وأفادت الصحيفة، في تقرير نشر على موقعها اليوم، بأن البلدين وقعا اتفاقا خلال قمة حضرها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يقضي بدمج أجهزة أمنية بين البلدين ووضع قيادة مشتركة لتأمين كأس العالم التي تحتضنها الدولة الخليجية الغنية في 2022.

وبحسب مصادر الصحيفة، ستعتمد قطر أيضا بشكل أكبر على حليفتها تركيا في جلب العتاد العسكري وإرسال خبراء أتراك لتدريب الجيش بجانب تعزيز الاستثمارات في قطاع الصناعات العسكرية التركية. وعمليا سيمكن هذا من تعزيز دور تركيا. ويشار إلى أن لتركيا قاعدة عسكرية في قطر مهمتها توفير حماية مباشرة لمؤسسات الدولة القطرية، وتأمين الأسرة الحاكمة في حالة اندلاع اضطرابات.

ونقلت الصحيفة عن المصادر التركية قولها إن الاجتماع الرابع للجنة الاستراتيجية التركية - القطرية العليا، الذي عقد يوم  الاثنين الماضي، بحضور أردوغان والشيخ تميم، مع خبراء ومسؤولين من البلدين أفضى أيضا إلى اتفاقات أخرى تشمل العلاقات مع دول المنطقة ومن بينها إيران والحرب في اليمن.

وبحسب مصادر للصحيفة على اطلاع بالقمة، فإن خطط الدولتين تهدف إلى "تجنب التصعيد مع السعودية واستثمار فرص الحوار معها وإبعاد دوائر التأثير الإماراتي في المملكة". وزاد التوتر بين الدولتين الخليجيتين في أعقاب مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية السعودية في إسطنبول، اذ تتهم الرياض الدوحة بتحريك حملة إعلامية ضدها عبر قناة "الجزيرة" الإخبارية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاتفاقات بين قطر وتركيا تضمنت "عدم التورط" في سياسات مساندة لأجندة إيران "المزعزعة لاستقرار المنطقة"، إلى جانب إنشاء آلية تنسيق في ملف حرب اليمن والملف الليبي. كما نقلت الصحيفة عن مصادرها، أن الجانبين أكدا على أن "الحصار على قطر لم يؤت مبتغاه، وجعلها أكثر انفتاحا على العالم".

ويذكر أنه لم يرد أي تعليق رسمي على هذه المعلومات سواء من قطر أو تركيا حتى ساعة إعداد هذا الخبر.