هدفان برازيليان يمنحان كاشيما التقدم على بيرسيبوليس

أبطال آسيا: هدفان برازيليان يمنحان كاشيما التقدم على بيرسيبوليس

فاز كاشيما أنتلز الياباني على ضيفه بيرسيبوليس الإيراني 2-صفر في ذهاب الدور النهائي لدوري أبطال آسيا في كرة القدم السبت، بفضل هدفين للاعبيه البرازيليين ليو سيلفا وسيرجينيو.

ومنح هدفا الشوط الثاني الفريق الياباني أفضلية قبل مباراة الإياب التي يستضيفها بيرسيبوليس الأسبوع المقبل على ملعب أزادي في طهران، حيث اعتاد الفريق على تحقيق النتائج الإيجابية خلال الموسم الحالي من المسابقة القارية.

الا أن الفريق الإيراني الباحث عن لقبه الأول في دوري الأبطال، وأن يصبح أول فريق من بلاده يتوج باللقب منذ باس عام 1993، تلقى ضربة في الوقت الضائع بنيل لاعبه سيامك نعمتي بطاقة حمراء بعد الانذار الثاني، ما سيحرمه المشاركة في مباراة الإياب المقررة السبت المقبل.

وتقدم كاشيما الباحث أيضا عن لقبه الأول، بهدف من ليو سيلفا في الدقيقة 58، قبل أن يضيف سيرجينيو في الدقيقة 70، ومن تسديدة متقنة من زاوية صعبة، الهدف الثاني للفريق والخامس له في دوري الأبطال.

وقدم بيرسيبوليس بداية قوية، وكان قريبا من افتتاح التسجيل عبر مهاجمه علي عليبور بتسديدة من مسافة قريبة، الا أن الكوري الجنوبي يونغ سيون-هيون تصدى لها بوجهه بعدما ارتمى لمنعها من بلوغ المرمى.

وفي الدقيقة السادسة، تصدى الحارس الكوري الجنوبي لكاشيما، كوون سون-تاي، لمحاولة صعبة من ركلة حرة مباشرة نفذها أحمد نوراللهي.

وانتظر الفريق الياباني حتى الشوط الثاني لكسر التعادل السلبي، عندما تبادل سيلفا الكرة عند حافة منطقة الجزاء على طريقة "خذ وهات" مع شوما دوي، قبل أن يسدد كرة قوية بيسراه سكنت الزاوية السفلية لحارس مرمى بيرسيبوليس الدولي علي رضا بيرانفاند.

وبعد 12 دقيقة من الهدف الأول، استغل سيرجينو كرة ساقطة داخل منطقة الجزاء الإيرانية، وحولها بيسراه من زاوية ضيقة على الجهة اليمنى لبيرانفاند الذي كان قد تقدم قليلا من مرماه لمحاولة التصدي لها.

وبهذه النتيجة، واصل كاشيما - أنجح الأندية اليابانية مع ثمانية ألقاب في الدوري - تحقيق النتائج الإيجابية قاريا، لاسيما في نصف النهائي حيث حقق عودة رائعة وتمكن من تخطي سوون سامسونغ بلووينغز الكوري الجنوبي 6-5 بمجموع المباراتين، وبلغ النهائي للمرة الأولى.

أما بيرسيبوليس الذي تخطى السد القطري في الدور نصف النهائي، فسيكون أمام مهمة صعبة في طهران، يعول فيها بالدرجة الأولى على عاملي عشرات الآلاف من المشجعين الذين دائما ما يملأون مدرجات ملعب أزادي، والأرض التي لم يخسر عليها في ست مباريات ضمن المسابقة القارية هذا الموسم (خمس انتصارات وتعادل واحد).