الأرجنتيني سانتياغو سولاري

سولاري بعتبر أن لاعبي ريال "أبطال... محاربون" عازمون على تغيير الوضع

اعتبر الأرجنتيني سانتياغو سولاري، المدرب الموقت لنادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، أن لاعبيه "أبطال... محاربون" قادرون على قلب الوضع الراهن والنتائج السيئة التي دفعت الإدارة الى إقالة سلفه جولن لوبيتيغي.

وأعلن النادي المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا في المواسم الثلاثة الأخيرة الإثنين، الإثنين إقالة لوبيتيغي الذي كان يقود الفريق في موسمه الأول، وتعيين سولاري الذي كان يشرف على الفريق الرديف، مدربا موقتا.

وأشرف سولاري الثلاثاء على أول تدريب له مع الفريق، وعقد مؤتمرا صحافيا أكد فيه أنه يقدم على مهامه الجديدة بشكل "إيجابي جدا".

أضاف "سأبذل كل ما أستطيع. إنها فرصة كبيرة مع ناد عظيم. لا أقول ذلك الآن بصفتي مدربا للفريق الأول. لقد كنت هنا مع فرق أخرى، لعبت وتصببت عرقا بقميص هذا النادي"، في إشارة الى دفاعه عن ألوان نادي العاصمة الإسبانية كلاعب بين العامين 2000 و2005.

وتطرق الى وضع لاعبي الفريق، معتبرا أنهم "يتألمون بالطبع، الا أنهم يتوقون لقلب هذا الوضع (...) هذه مجموعة من الأبطال، المحاربين، الذين فازوا بالكثير. الوضع ليس أسهل ما قد يكون، الا أنني أرى أنهم يتوقون لتغييره".

وأتت إقالة لوبيتيغي غداة تلقي الفريق خسارة مذلة أمام غريمه برشلونة 1-5 على ملعب كامب نو، كانت الرابعة للفريق في آخر خمس مباريات في الدوري الإسباني، والخامسة في سبع مباريات في مختلف المسابقات. وترافقت هذه النتائج السلبية مع عقم تهديفي تاريخي.

وتأتي تصريحات سولاري عشية خوض الفريق مباراة ضد مضيفه مليلة (درجة ثالثة) في الدور الثاني من مسابقة كأس إسبانيا. وأكد الأرجنتيني عزم الفريق على خوض المباراة بكل قوته، معتبرا أن ريال "أكبر منا جميعا، ويهمنا جميعا أن يبقى عظيما. أنا أريد أن أكون جزءا من هذه العظمة".

وسيشرف سولاري على الفريق موقتا لمدة اسبوعين (14 يوما) حسب أنظمة الاتحاد الاسباني، على أن يتم بعدها تثبيته أو تعيين مدرب جديد.

وكانت التقارير الصحافية الإسبانية قد رجحت في الأيام الماضية أن يكون الإيطالي أنطونيو كونتي، المدرب السابق لمنتخب بلاده وناديي يوفنتوس وتشلسي الإنكليزي، بديل لوبيتيغي. الا أن الصحافة المحلية أشارت الإثنين الى أن المفاوضات بين الطرفين تعثرت، وطرحت أسماء بدلاء آخرين محتملين، مثل الإسباني روبرتو مارتينيز مدرب المنتخب البلجيكي، أو اللاعب السابق لريال غوتي.

وإضافة الى مباراة الأربعاء ضد مليلة، يتوقع أن يقود سولاري الفريق السبت ضد بلد الوليد في الليغا، وحتى في مسابقة دوري أبطال أوروبا منتصف الأسبوع المقبل، ضد مضيفه فيكتوريا بلزن التشيكي.

وعين لوبيتيغي في حزيران/يونيو الماضي خلفا للفرنسي زين الدين زيدان الذي قاد الفريق الى ثلاثة ألقاب أوروبية متتالية منذ عام 2016.

ورفض سولاري الثلاثاء أي مقارنة بينه وبين زيدان، علما أن الأخير تولى مثله تدريب الفريق الرديف ("لا كاستيا") قبل الإشراف على الفريق الأول.

وقال الأرجنتيني "زيزو (زيدان) هو أحد أبرز الوجوه التي تواجدت في النادي (...) هو هادئ جدت، مدرب كبير، ولا يمكن لأحد أن يقارن به".