مالك ليستر سيتي التيلاندي فيتشاي سريفادانابرابا.

قلق على مصير مالك ليستر سيتي بعد تحطم مروحيته قرب الملعب

غموض حول مصير التايلاندي فيتشاي سريفادانابرابا مالك نادي ليستر سيتي الإنكليزي لكرة القدم، بعد أن تحطمت المروحية التي يستخدمها في تناقلاته لحضور مباريات فريقه بالقرب من الملعب السبت. ومصدر مقرب يقول إنه كان على متنها.

يسود القلق الأحد (28 أكتوبر/ تشرين الأول)، على مصير الثري التايلاندي فيتشاي سريفادانابرابا مالك نادي ليستر سيتي الإنكليزي لكرة القدم، غداة تحطم الطائرة المروحية التابعة له واحتراقها في موقف سيارات ملعبه بعيد إقلاعها من على المستطيل الأخضر.

ولم يؤكد أي مصدر رسمي ما اذا سريفادانابرابا الذي غالبا ما يستخدم هذه المروحية للتنقل الى مباريات الفريق على ملعب "كينغ باور ستاديوم" ومنه، على متن الطائرة التي عانت من مشاكل ميكانيكية بعيد إقلاعها من أرض الملعب في ختام مباراة ضد وست هام في المرحلة العاشرة من الدوري الإنكليزي الممتاز، انتهت بتعادل الفريقين 1-1.

وفي حين اعتصم النادي والمسؤولون التايلانديون وشركة "كينغ باور" المملوكة من سريفادانابرابا بالصمت حيال تفاصيل الحادث، نقلت شبكة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن مصادر مقربة من عائلة رجل الأعمال البالغ من العمر 61 عاما، أنه كان بالفعل على متن المروحية.

 وأظهرت الصور من مكان الحادث، المروحية المتحطمة والنيران تشتعل فيها، على بعد أمتار من الملعب الذي شهد احتفال ليستر في نهاية موسم 2015-2016، بإحراز لقب الدوري الإنكليزي للمرة الأولى في تاريخه، وذلك في إنجاز لنادٍ متواضع نسبيا مقارنة بكبار الكرة الإنكليزية.

ويعزى هذا الإنجاز بشكل كبير الى تطوير متنامٍ شهده النادي منذ الاستحواذ عليه من قبل سريفادانابرابا عام 2010 في صفقة مقدرة بأربعين مليون جنيه استرليني (51 مليون دولار)، عندما كان ليستر لا يزال ينافس في الدرجة الأولى من بطولة إنكلترا (الثانية عمليا بعد الدوري الممتاز).

ولم يتم الإعلان رسميا عن أسماء الموجودين على متن المروحية، أو اذا ما كان تحطمها قد أدى الى إصابة أي شخص في موقف السيارات. واكتفى النادي ليل السبت ببيان قال فيه "نتعاون مع شرطة ليسترشير وخدمات الطوارئ في التعامل مع حادث كبير في ملعب كينغ باور". 

غير أن اليوم الأحد نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر قالت إنه مقرب من ليستر سيتي أن فيكاي سريفادهانابرابا مالك النادي كان ضمن خمسة أشخاص على متن طائرة هليكوبتر التي تحطمت بجوار الملعب الخاص بالفريق، وأن ابنة فيكاي كانت ضمن الموجودين في الهليكوبتر إلى جانب طيّارين اثنين وشخص خامس لم يتم معرفة هويته بشكل فوري. كما تابع المصدر أنه لا توجد تفاصيل مؤكدة عن نجاة أي شخص من الحادث. في المقابل لم تصدر الشرطة أية بيانات جديدة إضافية عن بيان السبت الذي قالت فيه: "نتعامل مع الحادث بالقرب من كينغ باور ستاديوم. خدمات الطوارىء على دراية وتتصرف (مع الأمر)".

وأبدى عدد من اللاعبين الحاليين والسابقين أسفهم للحادث وقلقهم. ونشر كل من لاعبي ليستر المدافع هاري ماغواير والمهاجم جايمي فاردي عبر "تويتر"، تغريدة بصورة رمزية تؤشر الى الصلاة.

أما غاري لينيكر، المهاجم الدولي السابق الذي دافع عن ألوان ليستر في مسيرته، والذي يعمل حاليا كمذيع تلفزيوني، فقال إن البرنامج الذي أداره السبت كان "الأصعب" في حياته، مضيفا "مأساة مروعة. أمر مفجع".