fbpx
تير ستيغن يجعل أسطورة برشلونة يغرد بالألماني!

تير ستيغن يجعل أسطورة برشلونة يغرد بالألماني!

رغم أن مباراة إشبيلية ستكون باهضة الثمن بالنسبة لبرشلونة بسبب غياب ميسي ثلاثة أسابيع أو أكثر، إلا أن ميزاتها عديدة فيكفي أنها أظهرت إمكانيات تير ستيغن الخارقة والتي قد تليّن موقف لوف من تراتبية حراسة مرمى المانشافت.

بعد أن صعق عشاق الأرجنتيني ليونيل ميسي بخروج نجمهم في الدقيقة الواحدة والثلاثين من عمر المباراة التي دكّ فيها برشلونة شباك نادي إشبيلية بأربعة أهداف مقابل هدفين، بسبب الإصابة في مرفق الذراع الأيمن، قدم حارس المرمى الألماني مارك أندريه تيرستيغن لهؤلاء لحظات رائعة تنسيهم فاجعتهم بتصديه ببراعة لأربع محاولات خطيرة من إشبيلية لهز شباكه.

في الدقيقة 61 تصدى تير ستيغن لكرة ركنية من رأسية أندري سيلفا، وفور ذلك مباشرة تصدى لأخرى من فرانكو فاسكيس، وبدا الأمر وكأن تير ستيغن تحول إلى لاعب تنس.

ومع اقتراب صافرة النهاية، قدم تير ستيغن عرضا خياليا بالتصدي هذه المرة لتمريرة صاروخية من بابلو سرابيا، عبر صدّها باليد اليسرى، وبسرعة البرق مرة أخرى، يكون بالمرصاد لتمريرة رابعة كان بطلها هذه المرة وسام بن يدر في الدقيقة 86.

 تألق تير ستيغن دفع أحد أساطير برشلونة إلى استخدام موقع تويتر للتعبير عن الامتنان الشديد للاعب القادم من فريق بروسيا مونشنغلادبخ إلى الفريق الكاتالوني. ويتعلق الأمر بكارليس بيول الذي غرّد وباللغة الألمانية "شكرا تير ستيغن".

يذكر أن النجاحات التي يحققها الحارس الشاب (26 عاما) مقابل تراجع مستوى مانويل نوير (32 عاما) في صفوف المنتخب الألماني لكرة القدم، تزيد من حجم الضغوط التي يواجهها المدرب يواخيم لوف، والتي تطالبه بإعادة حساباته بما يخص حراسة مرمى المانشافت المتمثلة حاليا في نوير كحارس مرمى رقم 1 وتير ستيغن حارس مرمى رقم 2.

ومن أبرز المنتقدين للوف بخصوص ذلك، لوتار ماتيوس أحد كبار نجوم الكرة الألمانية الذي سبق له أن أشار في عموده الخاص بموقع "سكاي" إلى ضرورة تغيير التوازنات في حراسة المرمى.

ومن المحتمل جدا أن يستجيب لوف لهذه الدعوات في المباراة الودية المرتقبة منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني أمام المنتخب الروسي بإشراك تير ستيغن أساسيا.