فترة صعبة لكوفاتش مع بايرن ميونيخ .. ودورتموند يتألق

فترة صعبة لكوفاتش مع بايرن ميونيخ .. ودورتموند يتألق

تقهقر بايرن ميونيخ بتلقيه هزيمته الأولى على أرضه هذا الموسم والثانية إجمالا في الدوري لكرة القدم، وذلك بنتيجة مذلة أمام بوروسيا مونشنغلادباخ صفر-3 في المرحلة السابعة، ما يزيد من الضغوط على مدربه الكرواتي نيكو كوفاتش.

لا يساور  نيكو كوفاتش أي أوهام بأن فترة توليه تدريب فريق بايرن ميونخ الألماني لكرة القدم قد تكون قصيرة، إذا فشل الفريق في تحقيق نتائج جيدة، فيجب على كوافتش 46/ عاما/ لاعب المنتخب الكرواتي السابق أن يلقي نظرة على ما حدث قبل 12 شهرا عندما ظهرت رغبة مسؤولي بايرن ميونخ في عدم الانتظار بهدوء لقلب النتائج ،وذلك عقب تلقي الفريق الخسارة  الثانية في الدوري.

وقال كوفاتش عقب مشاهدة فريقه يخسر صفر / 3 أمام ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ:"أعلم آلية كرة القدم والدوري الألماني. أعلم أن الوقت يمر بشكل مختلف في بايرن ميونيخ".

واضطر الإيطالي كارلو أنشيلوتي للرحيل بشكل غير معتاد، حتى بدون بديل جاهز، قبل أن  يقنع بايرن ميونخ المدرب يوب هاينكس بالتراجع عن الاعتزال.

وتولى كوفاتش تدريب الفريق في الصيف، وبدأ الموسم بشكل جيد، ولكن أداء الفريق تراجع بعدما فشل في الفوز في آخر ثلاث مباريات بالدوري وأربع مباريات في كافة البطولات بما في ذلك التعادل 1/1 مع أياكس في دوري أبطال أوروبا.

وانضم 12 لاعبا من بايرن ميونخ للمنتخبات الوطنية، تاركين كوفاتش بدون فرص كثيرة مع الفريق قبل مباراته أمام مضيفه فولفسبورغ.

أخطاء تكررت

وتراجع بايرن ميونخ للمركز الخامس، بفارق أربع نقاط عن بوروسيا دورتموند المتصدر، بينما قفز بوروسيا مونشنغلادباخ للمركز الثاني.

وقال كوفاتش :"بدأنا مباراة مونشنغلابداخ بشكل جيد، ولكن بعد ذلك تكرر ما حدث في مباراتي  أوجسبورغ وهيرتا برلين حيث ارتكبنا أخطاء فردية، وتلقينا العقاب على هذا المستوى في البوندسليجا. بجانب ذلك، فشلنا في استغلال فرصنا. الأهداف التي تلقيناها في الشوط الأول سلبت منا الثقة. لاعبو مونشنجلادباخ قاموا بعمل جيد، ومن خلال تضييق المساحات في وسط الملعب وتفوقهم علينا في الأجناب، كان من الصعب علينا أن نجد طريقة للوصول إلى مرماهم. لذلك علينا أن نتقبل الهزيمة، والتي تؤلم بشدة".

وقال مانويل نوير قائد الفريق :"هذا ليس بايرن ميونخ، هذا لا يكفي".

إنها المرة الأولى منذ 2015  التي يخسر فيها بايرن ميونخ مباراتين على التوالي في البوندسليجا، والآن يجدون أنفسهم في موقف مشابه لما حدث في العام الماضي عندما كانوا  متأخرين بفارق خمس نقاط عن بوروسيا دورتموند في نفس المرحلة السابعة. وفي النهاية بعد تبديل المدرب، تمكنوا من الفوز بلقب الدوري للمرة السادسة على  التوالي تحت قيادة هاينكس.

في الوقت نفسه تحرك مسؤولو شتوتغارت سريعا عقب انتصار وحيد في أول سبع مباريات بالدوري، واستغنوا عن خدمات المدرب تايفون كوركوت بعد يوم من الخسارة أمام هانوفر 1 / 3 والتي جعلتهم في قاع الترتيب.

في الجانب العلوي من الجدول تسير الأمور بشكل جيد مع فريق بوروسيا دورتموند تحت قيادة لوسين فافري، إذ حافظ الفريق على سجله خاليا من الهزائم بفوز قاتل على حساب أوغسبورغ 4 / .3

وسجل البديل باكو ألكاسير، المعار من برشلونة ثلاثة أهداف مذهلة وبات في رصيده ستة أهداف في الدوري الألماني في 81 دقيقة فقط لعبها مع الفريق علما بأنه لم يشارك كأساسي.