مارادونا أثناء مشاهدة مباراة الأرجنتين نيجيريا ضمن منافسات الدور الأول من مونديال روسيا 2018.

مارادونا يطالب الأرجنتين بترك ميسي وشأنه

بشكل صريح وواضح نصح الأسطورة الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا، العنكبوت ليونيل ميسي بالاعتزال من صفوف المنتخب، ليس لكون الأول غير مقتنع بقدرات نجم برشلونة، وإنما بسبب "الظلم" الذي يقول مارادونا أن ميسي يتعرض له.

في حوار صحفي نشرته صحيفة "كلارين" الأرجنتينية، اليوم الاثنين (الأول من أكتوبر/ حزيران 2018)، يشكو أسطورة كرة القدم الأرجنتينية مارادونا من المعاملة "غير المنصفة" التي يلقاها ليونيل ميسي والتي ظهرت للعيان حسب مارادونا خلال مونديال روسيا الصيف الماضي، حيث تمّ إعلاميا تكريس صورة سيئة للعنكبوت بقميص منتخب بلاده.

ولهذا السببب يقول مارادونا: "أنا أنصحه (ميسي) بعدم العودة إلى المنتخب"، مصححا "لا ذنب له في أننا لم نصبح أبطالا للعالم".

وكانت الصحافة المحلية قد حملت مسؤولية كبيرة على ميسي لكون أن أداءه بين المنتخب والنادي الكاتالوني متفاوت بشكل كبير، حتى أن هناك من الأصوات من اتهمه بـ"الخيانة العظمى". ويعلق مارادونا على ذلك باعتبار "أن كل شيء سيء يحدث في كرة القدم الأرجنتينية يكون سببه ميسي، حتى وإن تعلق الأمر بهزيمة المنتخب من دون سن 15 عاما".

"حان الوقت لتركه وشأنه، ولنرى كيف يمكن تطوير الفريق من دونه"، يشدد مارادونا موجها كلامه للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم. يذكر أن ميسي طلب من المدير الفني الحالي للمنتخب ليونيل سكالوني بعدم اللعب لصالح "غاوتشو" وذلك إلى غاية نهاية العام الجاري ومنذ خروج وصيف مونديال البرازيل من الدور ثمن النهائي في النسخة الأخيرة من المونديال.

تجدر الإشارة أيضا أن مارادونا نفسه ترك انطباعا سيئا في مونديال روسيا حين التقطته عدسات الصحفيين على المدرجات وهو في حالة سكر شديدة فقد فيها الوعي. وأثناء هذه البطولة أكد مارادونا أيضا أن علاقته بمسؤولي المنتخب الذي كان يدربه في السنوات بين عامي 2008 و2010 قد انقطعت. بينما في حواره الأخير مع صحيفة "كلارين" زاد من حدة لهجته باعتبار أن المنتخب بتشكيلته الحالية "لا تستهويني. الفريق لم يعد مصدر استلهام بالنسبة لي، وأيضا بالنسبة للكثيرين مثلي"، وتابع "إن الأرجنتين ترمي تاريخها العريق في عرض المياه".