fbpx
مورينيو مدرب مانشستر يونايتد خلال مؤتمر صحفي يوم الاثنين.

مورينيو لا يشعر بضغط قبل مواجهة بلنسية في دوري أبطال أوروبا

نفى البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد يوم الاثنين أن يكون مستقبله مع النادي على المحك لكنه قال إن بعض لاعبيه يبدون اهتماما أكثر من غيرهم في الفريق بالمواجهة أمام بلنسية الإسباني يوم الثلاثاء في المجموعة الثامنة لدوري أبطال اوروبا لكرة القدم.

ويواجه يونايتد صعوبات كبيرة هذا الموسم إذ حصل على عشر نقاط فقط في أول سبع مباريات بالدوري الانجليزي الممتاز كما خرج من بطولة كأس رابطة الأندية الانجليزية أمام ديربي كاونتي المنتمي للدرجة الثانية.

لكن يونايتد حقق فوزا كبيرا بنتيجة 3-صفر على يانج بويز في أول مباراة له بدوري الأبطال.

ومنذ ذلك الفوز تحدثت تقارير عن مشاكل بين المدرب ولاعبه البارز بول بوجبا ما تسبب في حرمان الفرنسي من موقعه كثاني قائد للفريق إضافة إلى تكهنات باحتمال أن تكون أيام مورينيو في أولد ترافورد باتت معدودة.

لكن المدرب البرتغالي بدا واثقا من نفسه يوم الاثنين. وأجاب في مؤتمر صحفي على سؤال إن كان يشعر أن مستقبله بات على المحك قائلا ببساطة ”لا. لا أرى هذا“.

وبعد هزيمة مانشستر يونايتد 3-1 أمام وست هام يونايتد في الدوري الانجليزي الممتاز السبت الماضي تحدثت تقارير اعلامية عن احتمال أن يحل الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد السابق بدلا من مورينيو.

وردا على سؤال عما إذا كان تحدث إلى إد وودوارد نائب الرئيس التنفيذي للنادي عقب خسارة السبت قال مورينيو غاضبا ”هذه مسألة خاصة. أنا لا أطلب منك تحديد الأشخاص الذين تحدثت معهم أمس أو هذا الصباح أو من كان آخر من تحدثت معه هاتفيا. هذه مسألة خاصة. لن أجيب على هذا السؤال“.

وتسبب الهزيمة أمام وست هام في انتقادات حادة من جانب المدافع لوك شو الذي قال إن فريقه بحاجة إلى تحمل المسؤولية عن النتيجة ”المروعة“.

وقال مورينيو ”الأداء في الملعب يكون نتيجة عوامل كثيرة.

”لوك شو على سبيل المثال قال إن اللاعبين يجب أن يبذلوا مجهودا أكبر. أنا أحب هذه الرؤية لكنني لا أتفق معها تماما. لكل فرد في النادي دور يؤديه ومن بينهم الشخص الذي يحمل المعدات واختصاصي التغذية. كل فرد عليه واجب يؤديه.

وأضاف ”أعتقد أن البعض يظهر اهتماما أكثر من غيره“.

وربما تمثل مباراة الثلاثاء على ملعب أولد ترافورد فرصة طيبة ليونايتد للتعافى على حساب بلنسية الذي حقق فوزا وحيدا في ثماني مباريات في جميع المسابقات هذا الموسم في مواجهة ريال سوسيداد السبت الماضي.

وسيخوض يونايتد المباراة بدون آشلي يانج الذي تعرض لإصابة في الخسارة أمام وست هام كما سيغيب أيضا ماركوس روخو وأندير هيريرا وجيسي لينجارد.

وقال لاعب الوسط نيمانيا ماتيتش إن الهزيمة أمام وست هام كانت واحدة من أسوأ مباريات مانشستر يونايتد.

وأضاف ”يتعين على الجميع تحمل المسؤولية. تحدثنا بيننا ونعرف أن الوضع ليس جيدا ولكن بإمكاننا أن نؤدي بشكل أفضل. الجميع يحاول بذل المزيد من أجل الفريق.

”مباراة الغد ستكون فرصة رائعة لفعل ذلك في مواجهة فريق كبير. أتوقع أن يبذل الجميع قصارى جهدهم وأن يكون جميع اللاعبين في قمة التركيز“.