سوء العشب أثر على مجرى المباراة

بعد "محنة" برشلونة.. قائمة تفضح تقصير ملاعب إسبانية

تحول سوء الأرضية في ملعب إسباني إلى جدل محموم في الآونة الأخيرة بعدما قدم فريق برشلونة أداءً متعثرا أمام بلد الوليد، بسبب العشب الذي لم يكن مناسبا للاعبي البلوغرانا.

وفاز فريق برشلونة بهدف واحد دون مقابل على بلد الوليد، في ملعب خوسي زوريا، في إطار الجولة الثانية من الدوري الإسباني، لكن سوء الأرضية لا يقتصر على هذا الميدان الرياضي بحسب صحيفة "ماركا"، فملاعب أخرى بالبلاد تعاني وضعا مماثلا.

وأضافت "ماركا" أن العشب لم يكن مثبتا على نحو جيد في بلد الوليد ولذلك كان يخرج من مكانه متى ما غير اللاعبون إيقاع ركضهم في الملعب مما يعني أن المنشأة الرياضة لم تكن صالحة لاستضافة المباراة.

وأظهرت بيانات رياضية، أن أربعة فرق إسبانية لم تغير العشب في أرضيات ملاعبها منذ صيف العام 2017، علما أن بعض الملاعب تستضيف أنشطة غير كروية مثل الحفلات الفنية وهو ما يعني أن ضررا يلحق بالعشب فيتوجب تغييره.

وتضم قائمة النوادي المقصرة فريق أتلتيكو مدريد الذي لم يقم بتغيير العشب منذ يوليو 2017، وهذا ينطبق أيضا على نادي برشلونة الذي لم يجر التغيير أيضا منذ يوليو من السنة الماضية.

موازاة مع ذلك، لم يغير فريقيا خيرونا وهوينسكا الإسبانيان عشب ملعبيهما منذ شهر يوليو من 2017، وبالتالي، فإن نادي بلد الوليد ليس المقصر الوحيد في الجانب المتعلق بالعشب وجاهزة أرضية الملعب لاحتضان المباريات الكروية.