جانب من المباراة

مونديال 2018: الفيديو يبقي على حظوظ استراليا بتعادلها مع الدنمارك

تدخلت تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم ("في أيه آر") مجددا لصالح أستراليا وأبقت على حظوظها بالتأهل الى ثمن النهائي للمرة الثانية في تاريخها بعد 2006، بمنحها ركلة جزاء والتعادل مع الدنمارك 1-1 الخميس في سامارا ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة لكأس العالم في كرة القدم.

وبدت الدنمارك في طريقها الى تحقيق فوزها الثاني في المونديال الروسي بعد تفوقها في الجولة الأولى على البيرو (1-صفر)، عندما سجلت الهدف الأول عبر نجمها كريستيان إريكسن في الدقيقة 7 من الشوط الأول الذي هيمنت بشكل مطلق على مجرياته.

الا ان تقنية الفيديو تدخلت لمنح استراليا التعادل في الدقيقة 38 من ركلة جزاء انبرى لها القائد ميلي يديناك وأدرك التعادل، بعدما تبين ان يوسف بولسن لمس الكرة بيده داخل المنطقة.

وانقلبت الأدوار بعد الهدف إذ فرضت استراليا أفضليتها وحصلت على عدد كبير من الفرص لاسيما في الدقائق الأخيرة من المباراة. إلا أن فريق المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك عجز عن ترجمتها وتعويض هزيمته في الجولة الأولى أمام فرنسا 1-2، في مباراة سجل فيها يدينياك الهدف الوحيد لبلاده من ركلة جزاء احتسبت أيضا بعد الاستعانة بالفيديو.

وتصدرت الدنمارك، الساعية للتأهل الى ثمن النهائي للمرة الأولى منذ 2002، المجموعة بأربع نقاط، بفارق نقطة أمام فرنسا التي ستضمن تأهلها في حال فوزها لاحقا على البيرو. وتقام الجولة الأخيرة الثلاثاء المقبل، حيث تلعب استراليا مع البيرو، والدنمارك مع فرنسا.

وخاض المنتخبان المباراة بتشكيلتي الجولة الأولى باستثناء تبديل دنماركي وحيد حيث لعب لاس شون أساسيا في خط الوسط لاصابة وليام كفيست في الشوط الأول من المباراة ضد البيرو وانتهاء مشواره في المونديال.

وبعد بداية ضاغطة للدنمارك، نجح إريكسن في افتتاح التسجيل بعدما حضر له نيكولاس يورغنسن الكرة فأطلقها صاروخية من مشارف المنطقة الى يمين الحارس ماثيو راين (7). وهو الهدف السابع عشر في آخر 20 مباراة لنجم توتنهام الانكليزي بقميص المنتخب، بينها ثلاثية حاسمة في اياب الملحق الأوروبي المؤهل للمونديال ضد ايرلندا حين قاد بلاده للفوز 5-1.

وبدا فريق فان مارفيك عاجزا عن الوصول الى المرمى الدنماركي بعدما افتقد لاعبوه الى اللمسة الأخيرة، بل كانت الدنمارك الأقرب لإضافة هدف ثان في أكثر من مناسبة قبل أن يتدخل الفيديو ليمنح "سوكيروس" ركلة جزاء بعدما تبين بولسن الذي سجل هدف الفوز على البيرو، لمس الكرة بيده اثر ركلة ركنية لأبطال آسيا، فنال انذارا سيحرمه من المشاركة ضد فرنسا.

وهي المرة الثانية يسجل يدينياك من ركلة جزاء منحتها تقنية الفيديو، بعد أولى ضد فرنسا اثر لمسة يد من المدافع صامويل أومتيتي. وأصبح قائد المنتخب الاسترالي أول لاعب في تاريخ كأس العالم يسجل كل أهدافه من ركلة جزاء، بحسب شركة "أوبتا" للاحصاءات الرياضية، نظرا لأن هدفه الوحيد السابق كان من ركلة جزاء في مونديال 2014 ضد هولندا (2-3).

وانضم الأسترالي الى 6 لاعبين آخرين فقط سجلوا 3 ركلات جزاء أو أكثر في كأس العالم بعد الهولندي روب رنسنبرينك (4) والأرجنتيني غابريال باتيستوتا (4) والبرتغالي اوزيبيو (4) والهولندي يوهان نيسكينز (3) والبلغاري هريستو سويتشكوف (3) والاسباني فرناندو هييرو (3).

ورغم السيطرة الواضحة والفرص الكثيرة في الشوط الثاني، عجز الاستراليون الذي خسروا اندرو نابوت في ربع الساعة الأخير بسبب اصابة في الكتف، عن الوصول الى الشباك وتحقيق فوزهم الاول منذ تغلبهم على صربيا 2-1 في الجولة الأخيرة من الدور الأول لمونديال 2010.

وخسرت استراليا مبارياتها الثلاث في مونديال البرازيل 2014.