عمال في موقع زرع الاشجار الذي اعلنت عنه اللجنة المنظمة لمونديال قطر 2022 ويقع خارج الدوحة في 22 فبراير 2022

مونديال 2022: قطر ستزرع 16 الف شجرة لتجميل الملاعب

أعلن منظمو نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها قطر عام 2022، الخميس عن زرع 16 الف شجرة على الاقل في محاولة "لتجميل" الملاعب الثمانية التي ستحتضن المباريات.

وستزرع الاشجار، وهي خليط من نماذج محلية واخرى مستوردة من الصين واسبانيا وتايلاند، في مشتل كبير خارج العاصمة الدوحة قبل ان يتم نقلها وزرعها حول الملاعب.

وافتتحت اللجنة المنظمة لكأس العالم (المشاريع والارث) رسميا الخميس مشتل لزراعة الاشجار والاعشاب لتلبية احتياجات ملاعب ومنشآت كأس العالم والمناطق المحيطة بها من المساحات الخضراء وتبلغ مساحته 880 الف متر مربع.

وقال مدير إدارة المشتل الرياضي والمناطق المحيطة في اللجنة ياسر الملا "هدفنا هو 16 الف شجرة"، مضيفا "اذا احتجنا المزيد فيمكننا ذلك، لما لا؟".

والعشب الذي سيزرع حول الملاعب ستتم زراعته في هذا المشتل ايضا الذي يعمل به 50 شخصا.

واوضح المنظمون انه ستتم زراعة عشب الملاعب والاشجار باستخدام المياه المعاد تدويرها، لكنهم لم يكشفوا عن كلفة المشروع.

من جهته، قال الامين العام للجنة المشاريع والارث حسن الذوادي "يجسد تدشين اللجنة لهذا المشتل اليوم اهتمامنا العميق بتحقيق الاكتفاء الذاتي من الأشجار والأعشاب، والمساحات الخضراء لتلبية احتياجات كافة المنشآت الرياضية والمناطق المحيطة بها"، في اشارة واضحة الى الازمة السياسية المستمرة مع ثلاث دول خليجية اخرى هي السعودية والامارات والبحرين.

وتتعرض قطر لانتقادات شديدة منذ منحها حق تنظيم كأس العالم، وذلك بسبب طريقة معاملة العمال فيها والبالغ عددهم نحو مليوني عامل.

واظهرت الارقام الصادرة عن لجنة كأس العالم هذا الاسبوع ان هناك نحو 20 الف منهم يعملون في مواقع ملاعب كأس العالم.

وسيقرر الاتحاد الدولي (فيفا) في وقت لاحق من هذا العام ما اذا كانت قطر تحتاج الى ثمانية او تسعة ملاعب خلال نهائيات كأس العالم.