لاعب الوسط الفرنسي جيريمي تولالان

اقالة غورفينيك من تدريب بوردو تدفع بتولالان الى طلب الرحيل

تخلى بوردو الفرنسي عن خدمات مدربه جوسلان غورفينيك بسبب النتائج السيئة، ما دفع بالقائد ولاعب الوسط جيريمي تولالان الى التقدم من ادارة النادي بطلب فسخ عقده تضامنا مع المدرب.

واتخذت ادارة النادي قرار التخلي عن غورفينيك الذي أشرف على بوردو منذ 2016، بعد خسارة الثلاثاء أمام كاين على أرضه صفر-2 في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري المحلي.

وكانت خسارة الثلاثاء الخامسة لبوردو في المراحل الست الأخيرة والعاشرة هذا الموسم، ما جعله يتقهقر في المركز الثالث عشر بفارق نقطتين فقط عن منطقة الهبوط.

وتسببت اقالة غورفينيك بتقدم تولالان (34 عاما) بطلب فسخ عقده الذي يمتد حتى نهاية الموسم الحالي، وذلك لأن قدومه الى بوردو في صيف 2016 من موناكو كان مرتبطا بمشروع هذا المدرب الذي التحق بالفريق في الفترة ذاتها تقريبا.

وخلال أشهره الـ18 في بوردو، خاض اللاعب المتوج باللقب الدوري الفرنسي مرتين مع ليون (2007 و2008) 51 مباراة في "ليغ 1" بقميص هذا الفريق، بينها جميع المباريات الـ21 التي خاضها في دوري هذا الموسم.

وسيتولى ايريك بيدويه، أحد مساعدي غورفينيك والمتواجد في النادي منذ 1998، مهمة الاشراف موقتا على الفريق الذي يلتقي مضيفه نانت السبت في المرحلة الثانية والعشرين.

ويبدو الحارس الدولي البلجيكي السابق ميشال برودوم، المقيم في بوردو، من أبرز المرشحين لخلافة غورفينيك بحسب الصحافة البلجيكية.

لكن برودوم الذي اختير أفضل حارس في مونديال 1994 (58 مباراة دولية) والذي يحتفل بميلاده الـ59 الأسبوع المطلق، ما زال مرتبطا قانونيا لعامين اضافيين مع فريقه السابق بروج الذي منحه إذن التوقف عن التدريب الصيف الماضي.

وفي حال أراد أي فريق التعاقد مع برودوم، عليه التفاوض مع بروج الطامح للحصول على تعويض مادي من أجل فسخ عقد الحارس الدولي السابق.