مشجعو ليفربول خلال مباراة فريقهم أمام إشبيلية

ليفربول يحقق في مزاعم الإساءة لجماهيره في إشبيلية

بدأ نادي ليفربول تحقيقا في مزاعم عن إساءة الشرطة الإسبانية ومنظمين، معاملة بعض مشجعيه قبل وأثناء مباراته ضد إشبيلية في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، الثلاثاء.

وأصدرت إحدى روابط مشجعي ليفربول بيانا بشأن منع بعض الأعضاء من دخول الاستاد، مضيفة أن مشجعين آخرين تعرضوا لمعاملة "خشنة"، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وقال النادي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز: "بعد روايات مفصلة تدعو للقلق كشف عنها مشجعون لليفربول حضروا المباراة ضد إشبيلية الليلة الماضية، فإن النادي يتطلع لتقصي الحقائق بشأن معاملتهم من قبل المشرفين وقوات الأمن المحلية".

وتابع: "سلامة وأمن مشجعينا على رأس أولوياتنا، ونسعى لجمع كل المعلومات قبل الرد في وقت لاحق".

من جانبه، قال متحدث باسم إشبيلية: "المشرفون ليسوا من موظفي إشبيلية، ولكن على أي حال أبلغنا الأمن بوجود 3 من عناصر الشرطة الإنجليزية، من بينهم منسق أمني ومدير الأمن في ليفربول، بجانب 7 مساعدين للأمن في مدخل الاستاد، ولم تصدر أي شكوى بشأن دخول الاستاد".

وعوض إشبيلية تأخره 3-صفر إلى التعادل 3-3 مع ضيفه ليفربول، وجاء الهدف الثالث في الوقت المحتسب بدل الضائع ليحتفظ الفريقان بفرصهما في التأهل لدور 16.