تقارير إسبانية تشير إلى توتر العلاقة بين نجمي ريال مدريد

رونالدو وراموس.. ماذا يدور خلف الكواليس؟

كشفت تقارير صحفية إسبانية عن توتر في العلاقة بين نجمي ريال مدريد الإسباني كريستيانو رونالدو، وقائد الفريق سيرخيو راموس.

وأشارت صحيفة "ماركا" إلى تعليقات عدائية متبادلة بين أهم مهاجم وأهم مدافع في الفريق الملكي، بعضها حديث بينما يعود بعضها إلى أشهر عدة.

فبعد هزيمة الفريق أمام توتنهام هوتسبير 1-3 في دوري أبطال أوروبا، مطلع شهر نوفمبر الجاري، أطلق رونالدو (32 عاما) تصريحا عزا فيه تراجع ريال مدريد إلى "الافتقاد إلى لاعبين ذوي خبرة في الصيف، مثل خيميس رودريغيز وبيبي وألفارو موراتا"، متجاهلا دور خبرة راموس.

وكان رونالدو يرد، على ما يبدو، على تصريح سابق لراموس (31 عاما)، قال فيه إن الفريق تغلب على برشلونة في مباراتي كأس السوبر المحلية مطلع الموسم "دون أن يفتقد أي خبرة يمكن أن تؤثر على الأداء"، مقللا من أثر غياب "الدون" البرتغالي.

وكان رونالدو تلقى بطاقة حمراء في المباراة الأولى التي انتهت بفوز الملكي 3-1، وغاب عن الثانية التي انتهت بانتصار آخر بهدفين نظيفين.

وبعد تعادل منتخب إسبانيا مع روسيا 3-3 في مباراة ودية، الثلاثاء، قدم راموس ردا باردا عندما سئل عن موقف رونالدو من البقاء أو الرحيل عن النادي.

وقال قائد الفريق: "هل يرحل رونالدو؟ اسألوه. من الصعب عليّ أن ألم بالموقف كاملا".

وخلال الأيام القليلة الماضية، تحدثت تقارير إسبانية عن رغبة قائد البرتغال في الرحيل بنهاية الموسم الجاري، بعد أن قال إنه لا ينوي تجديد عقده في "سانتياغو بيرنابيو".