جانب من اللقاء الودي بين العراق وفلسطين

العراق يحسم "الودية التاريخية" بانتصار عريض على فلسطين

حقق المنتخب العراقي انتصارا على نظيره الفلسطيني بنتيجة 3-0، في مباراة ودية "تاريخية" السبت، أقيمت على استاد فيصل الحسيني في الرام، الواقعة على مشارف رام الله والمجاورة للقدس الشرقية.

وتقدم المنتخب العراقي بالشوط الأول من كرتين رأسيتين عن طريق رعد فنر ومصطفى ناظم، قبل أن يضيف المهاجم محمد شوكان الهدف الثالث قبل نهاية المباراة بدقائق.

وفشل المنتخب الفلسطيني في تقليص النتيجة بالشوط الثاني، عندما أضاع المهاجم سامح مراعبة ركلة جزاء.

وسادت المباراة أجواء من الودية والأخوة، جاءت متسقة مع إصرار المنتخب العراقي على القدوم إلى فلسطين، رغم جميع العراقيل التي وضعها الاحتلال الإسرائيلي في طريقه، والتي أدت إلى تأخر وصوله، وتغيير البرنامج الذي كان معدّا.

وكان المدرب العراقي باسم قاسم قد قال في مؤتمر صحفي، إن هذا اللقاء يثبت الأخوة والروابط بين الشعبين العربيين العراقي والفلسطيني، مضيفا أن وجود الفريق العراقي أهم من النتيجة، وفق ما نقلت رويترز.

واعتبر قائد المنتخب العراقي مصطفى ناظم أن "المباراة ستكون أخوية، وهي دعم لأشقائنا الفلسطينيين الذين سبق أن تواجدوا على أرض العراق، ونتشرف بدورنا اليوم باللعب على أرض فلسطين".

ورحب أمين عام المجلس الأعلى للشباب والرياضة الفلسطيني، عصام القدومي، بالبعثة العراقية، مشددا على قوة العلاقة التي تربط البلدين، في الوقت الذي شكر فيه رئيس بعثة العراق علي الأسدي نظيره الفلسطيني، مشيدا بحفاوة الاستقبال في رام الله.

وتأتي المباراة الودية بين منتخب فلسطين ونظيره العراقي تلبية لدعوة تلقاها الاتحاد العراقي من نظيره الفلسطيني لخوض اللقاء، بعد دعم الأخير ملف العراق في قضية رفع الحظر عن ملاعبه.