fbpx
صورة تعبيرية

فيروس معدل للانفلونزا يبعث الأمل في تطوير لقاح أفضل ضد العدوى

أوجد باحثون في المختبر فيروسا معدلا عن الانفلونزا من شأنه بحسب تجارب على الحيوانات السماح بانتاج لقاح أكثر فعالية بكثير ضد هذه العدوى، وفق ما بينت نتائج أعمالهم التي نشرتها مجلة "ساينس".

وأدى هذا الفيروس إلى تفاعلات مناعية لدى الحيوانات، خلافا للسلالات المختلفة من فيروس الانفلونزا السارية في العالم.

هذه القدرة للفيروس على الإفلات من جهاز المناعة تفرض انتاج لقاح جديد كل سنة لمجاراة التغيرات الموسمية لهذا العنصر الفيروسي.

وهذا الأمر يفسر تبدل فعالية اللقاحات بنسبة تراوح بين 30 % و60 % تبعا للسنوات كما أن أي تحسين للحماية يصنف أولوية للصحة العامة في مواجهة الخطر خصوصا الأوبئة.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، يصيب فيروس الانفلونزا خمسة ملايين شخص سنويا ويؤدي إلى وفاة ما يصل إلى 650 الف شخص.

ولإيجاد هذا العنصر الفيروسي المتحول، حدد الباحثون تسلسلا كاملا لمجين فيروسات عدة للانفلونزا وحددوا الجينات التي تتيح لها الإفلات من خط الدفاع الأمامي للجسم ضد هذه الفيروسات.

ومن خلال التسبب بتحولات في هذه الجينات في فيروس واحد، تمكن علماء فيروسات من ايجاد سلالة قادرة على التكاثر في المختبر.

وكان للفئران والقوارض التي لقحت بهذا الفيروس تفاعلات مناعية أقوى قادت إلى حماية كبيرة ضد سلالات فيروسية متعددة للانفلونزا.

واعتبر جون تيجارو ودنيس بورتون من معهد "سكريبس ريسرتش انستيتيوت" في كاليفورنيا في مقالة مرافقة للدراسة أن "هذه المقاربة قد تكون خطوة نحو تطوير لقاح شامل ضد الانفلونزا".

وأشار العالمان أيضا في المجلة الاميركية إلى أن عوائق كبرى لا تزال تحول دون اجراء تجارب سريرية.

ولفت الباحثون بينهم المعد الرئيسي رن سان وهو استاذ لعلوم الاحياء الجزيئية في كلية الطب في جامعة كاليفورنيا في لوس انجليس (يو سي ال ايه)، إلى ضرورة إجراء تجارب أكثر على الحيوانات قبل التفكير في انتاج لقاح بالاستناد لهذه الدراسة.