وحيد قرن سومطرة يسير على طريق الانقراض منذ مليون سنة

وحيد قرن سومطرة يسير على طريق الانقراض منذ مليون سنة

أظهرت دراسة علمية حديثة أن وحيد القرن السومطري يسير على طريق الانقراض منذ مليون سنة، وذلك استنادا إلى التسلسل المجيني لهذه الحيوانات.

في العام 2011 كان عدد حيوانات وحيد القرن في أدغال سومطرة في إندونيسيا وفي بورنيو لا يزيد عن 200، وفقا للعلماء الذين حللوا لأول مرة مجينا من حيوان عاش في حديقة حيوانات أميركية منذ 22 عاما إلى أن مات في العام 2013.

وبيّن هذا التحليل أن مشكلات صمود هذا النوع تعود إلى ما يقارب مليون عام، أي لدى وقوع التقلبات المناخية الكبرى التي أثرت على مواطنه الطبيعية وتنوّعه الجيني في ما يسميه العلماء العصر البليستيسوني أو العصر الحديث الأقرب.

وقال هرمان مايز الباحث في جامعة فيرجينيا الغربية وأحد المشرفين على الدراسة "أظهرت معطيات التسلسل المجيني أن العصر البليستيسوني كان صعبا جدا على وحيد القرن في سومطرة".

واستنادا إلى دراسات المتحجرات، يقدّر العلماء أن عدد هذه الحيوانات كان 57 ألفا و800 قبل 950 ألف عام.

ومع نهاية العصر البليستيسوني قبل 12 ألف عام ارتفع منسوب البحار بسبب ذوبان الجليد وفصلت المياه بين مواطن وحيد القرن، وهو ما ساهم أيضا في انحسار أعداده.

بعد ذلك، ظهر عنصر جديد وهو الصيد واستيطان البشر لهذه المواطن.

وانحسر العدد في سومطرة إلى 700 قبل تسعة آلاف عام.