صورة ارشيفية

نمر تاسمانيا كان محكوما عليه بالانقراض قبل تدخل البشر

افاد باحثون الثلاثاء ان نمر تاسمانيا كان محكوما عليه بالانقراض قبل ان يبدأ الانسان باصطياده لان هذا الحيوان الاسترالي الغامض كان يعاني من صحة جينية سيئة لالاف السنين قبل ان يندثر.

وحدد فريق علمي تسلسل المجين للحيوان بفضل نموذج من صغار النمور، وهو من الشقبانيات ويعرف أيضا باسم ثيلاسين كما أنه محفوظ منذ حوالى قرن في وعاء.

وقد كان الحيوان منتشرا جدا في سائر انحاء البر الرئيسي لأستراليا حتى زواله قبل حوالى ثلاثة آلاف سنة بسبب الجفاف على الأرجح.

وقاوم هذا النوع من النمور لفترة أطول في جزيرة تاسمانيا حتى العام 1936. وآخر هذه الحيوانات المعروفة حتى يومنا هذا نفق في حديقة للحيوانات في هوبارت. وقد تم القضاء على باقي النمور في الجزيرة بفعل الصيد الجائر.

وكشفت الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "نيتشر ايكولوجي اند ايفوليوشن" أن التنوع الجيني للحيوان تدهور قبل أكثر من 70 الف سنة قبل فترة طويلة من وصول طلائع السكان الأصليين إلى استراليا قبل حوالى 65 الف عام بحسب تقديرات العلماء.

وقال عالم الأحياء في جامعة ملبورن اندرو باسك وهو أحد معدي الدراسة "أملنا في أن يكشف لنا الثيلاسين الكثير عن المرتكزات الجينية لانقراضه بهدف مساعدة أجناس أخرى".

ولفت إلى أنه بفضل هذه البحوث قد يتمكن العلماء يوما ما من استنساخ هذا الحيوان الذي يعتبر من الأكثر أهمية في استراليا واعادته الى عالم الأحياء.