صورة تعبيرية

أربع حالات سرطان من كل عشر ناجمة عن عوامل يمكن تفاديها

كشفت دراسة أن أربع حالات سرطان من كل عشر والنسبة عينها من الوفيات في الولايات المتحدة ناجمة عن عوامل خطر يمكن تخفيف الجزء الأكبر منها او حتى القضاء عليها بواسطة استراتيجيات وقائية مناسبة.

وبيّن القيمون على هذه الأعمال التي تستند إلى معطيات تعود للعام 2014 و نشرت في مجلة "سي ايه: ايه كانسر جورنال فور كلينيشينز" أن 42 % من إجمالي السرطانات التي تم تشخيصها (659640 حالة من أصل 1,57 مليون) و45,1 % من الوفيات الناجمة عن هذا المرض (265150 حالة من أصل 587521) كان من الممكن تجنبها.

وتسبب التدخين بالنسبة الأكبر من السرطانات (19 % أو 298970 حالة) والوفيات (28,8 % أو 169180 حالة) التي كان من الممكن تفاديها، تليه زيادة الوزن مع 7,8 % من الإصابات و6,5 % من الوفيات ومن ثم تناول الكحول مع 5,6 % و4 % من الحالات على التوالي فالتعرض للأشعة فوق البنفسجية (4,7 % و1,5 %) وقلة الحركة (2,9 % و2,2 %)، بحسب التقرير.

وكان الاستهلاك غير الكافي للفاكهة والخضار السبب في 1,9 % من الإصابات بالسرطان و2,7 % من الوفيات، كما أدى فيروس الورم الحليمي البشري إلى 1,8 % من حالات الإصابة و1,1 % من الوفيات.

ويعد سرطان الرئة أكثر أنواع السرطانات انتشارا مع 184970 حالة وهو يسبب أكبر نسبة من الوفيات أيضا (132960) ويليها سرطان القولون والمستقيم مع 76910 و28290 حالة على التوالي.

ومن أكثر السرطانات التي تنسب إلى عوامل خطر، سرطان الرئة (85,8 %) وسرطان الكبد (71 %) وسرطان القولون والمستقيم (54,6 %) وسرطان الثدي 28,7 %).