صورة تعبيرية

معدلات البدانة تواصل ارتفاعها في الولايات المتحدة

تواصل معدلات البدانة في أوساط سكان الولايات المتحدة ارتفاعها وهي بلغت مستوى قياسيا جديدا يشمل 39,6 % من البالغين، بحسب تقرير حكومي نشر الجمعة.

وتتسبب البدانة بأمراض قد تؤدي إلى الوفاة، مثل أمراض القلب والسكري وبعض أنواع السرطانات.

وما انفك معدل البدانة في أوساط البالغين يرتفع في الولايات المتحدة منذ العام 1999 عندما كانت نسبته 30,5 %.

وجاء في التقرير الذي استند إلى دراسة عينة تمثيلية من السكان وصدر عن المركز الوطني للإحصاءات الخاصة بالصحة أن "ازديادا واضحا سجل ما بين 1999-2000 و2015-2016، في أوساط البالغين والشباب على حد سواء".

غير أن التغير المسجل بين 2013-2014 و2015-2016 "هو بسيط في أوساط الفئتين".

ويعد الشخص البالغ بدينا عندما يكون مؤشر كتلة الجسم عنده يساوي أو يتخطى 30.

وبيّن التقرير أيضا أن 18,5 % من الأميركيين الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين و19 سنة يعانون من البدانة. وكانت هذه النسبة تناهز 14 % سنة 1999.