fbpx

دول مجلس التعاون الخليجي تقرر سحب مراقبيها من سورية

أعلنت الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي اليوم الثلاثاء أن دوله قررت سحب مراقبيها من سورية.

وقالت الأمانة العامة في بيان ان قرار دول المجلس جاء تجاوبا مع قرار المملكة العربية السعودية بسحب مراقبيها من بعثة الجامعة العربية إلى سورية.

وأضاف البيان الذي نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، أنه تم اتخاذ هذا القرار "بعد متابعةٍ دقيقة ومتأنية لمجريات الأحداث على الساحة السورية، وتأكد دول مجلس التعاون الخليجي من استمرار نزيف الدم وقتل الأبرياء، وعدم التزام النظام السوري بتنفيذ قرارات مجلس الجامعة العربية وخاصة البروتوكول الذي تم التوقيع عليه من قبل سوريا والأمانة العامة لجامعة الدول العربية".

وأعلن البيان "التزام دول مجلس التعاون الخليجي بكل قرارات مجلس الجامعة والقرار الصادر يوم الأحد الماضي حفاظاً على وحدة الصف العربي، رغم قناعة دول المجلس بضرورة أن يكون القرار الأخير أكثر قوة وأن يكون عاملاً للضغط على النظام السوري كي يوقف قتل أبناء الشعب السوري".

وكان مجلس الجامعة دعا في ختام اجتماعه بالقاهرة الأحد الماضي الرئيس السوري بشار الأسد الى "التنازل عن صلاحياته الى نائبه وتأليف حكومة وحدة وطنية".

ودعا بيان مجلس التعاون "الأشقاء العرب إلى الإلتزام بكل جدية ومصداقية بتنفيذ قرارات مجلس جامعة الدول العربية بهدف الضغط على سورية للإلتزام فعلاً لا قولاًً بما تعهدت به".

وحض البيان المجتمع الدولي على "تحمل مسؤولياته، بما في ذلك الأخوة في الدول الإسلامية والأصدقاء في روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية والدول الأعضاء بمجلس الأمن، واتخاذ كل الإجراءات اللازمة في مجلس الأمن للضغط على سوريا لتنفيذ قرارات مجلس الجامعة العربية والمبادرة العربية بشأن سورية".