fbpx
كوريا الجنوبية.. برلمانيون يحتجون بطريقة غريبة ضد وزير العدل

كوريا الجنوبية.. برلمانيون يحتجون بطريقة غريبة ضد وزير العدل

حلق ثمانية من أعضاء برلمان كوريا الجنوبية رؤوسهم للاحتجاج على وزير العدل الجديد، ولكن لا يعد ذلك الأمر الوحيد المثير للاهتمام حيث أن سبب غضب العديدين هناك لا يقل أهمية.. فماذا فعل الوزير الجديد "مخيبا أمال الشباب"؟

انضم نائب رئيس برلمان كوريا الجنوبية اليوم الأربعاء (18 أيلول/ سبتمبر) لعدد متزايد من السياسيين الذين حلقوا رؤوسهم احتجاجا على تعيين وزير العدل الجديد الذي يجري التحقيق مع أسرته للاشتباه في ارتكاب مخالفات، حيث يعد حلق الرأس علامة على الاحتجاج في كوريا الجنوبية.

وعين الرئيس "مون جيه إن" الوزير الجديد "تشو كوك" في التاسع من سبتمبر/ أيلول الجاري بعد أسابيع من الاحتجاجات الشعبية والنقاش البرلماني والتكهنات الإعلامية بشأن مزاعم تتعلق بتلقي ابنة الوزير الجديد معاملة تفضيلية من جامعتها. ولم ينف "تشو كوك"، في جلسة برلمانية تم عقدها يوم الجمعة الماضي، حصول ابنته على امتيازات أكاديمية وعبر عن "خالص اعتذاره للشباب" لخيبة الأمل التي سببها لهم.

وأثناء جلوسه أمام بوابة القصر الرئاسي برأسه الحليق بعدما انضم لعدد من أعضاء البرلمان الذين سبقوه بحلاقة رؤوسهم، دعى نائب رئيس البرلمان "لي جو يونغ" وزير العدل الجديد إلى الاستقالة وتحدث للصحفيين قائلا: "أصبح من الواضح أن تشو كوك لا يمكن أن يصبح قائد الإصلاح".

ويعود الجدل المثار حاليا في كوريا الجنوبية إلى أنباء حول تلقي ابنة الوزير الجديد منحا دراسية وامتيازات أكاديمية أخرى لا تعكس أداءها الأكاديمي، وهو ما يعتبر قضية حساسة هناك للتنافس الشديد بين الشباب في المدارس والجامعات وما يواجهونه من صعوبات متزايدة في الحصول على وظائف في سوق العمل، الذي يعاني من الركود والتمييز والمحاباة لصالح النخبة.

وامتنع مكتب المدعي العام، الذي يحقق في الاتهامات مع العائلة، عن التعقيب، إلا أن "تشو كوك" المشرف على مكتب المدعي العام بصفته وزيرا للعدل وعد بعدم التدخل في التحقيق مع عائلته.