fbpx
محافظ بنك انكلترا يعلن قرار تكريم تورنغ، وبجانبه صورة العملة المقترحة

آلان تورينغ وجهه على عملة بريطانيا التي أخصته

صورته ستزين الورقة النقدية من فئة 50 جنيهاً استريلينياً لإعادة الاعتبار له. إنّه فيلسوف وعالم رياضيات وكسر شفرة النازيين وصنع أول نموذج كمبيوتر. ورغم فضله على بلده بريطانيا، فقد حورب لمثليته ثم حكم عليه بالإخصاء ثم انتحر

أعلن محافظ بنك إنكلترا، مارك كارني، الاثنين (15 تموز/ يوليو 2019) أن صورة العالم البريطاني آلان تورينغ، الذي سبق وأن أدين بتهمة "ممارسة الجنس مع الرجال"، وعوقب بالإخصاء، ستظهر على الورقة النقدية البريطانية الجديدة من فئة 50 جنيهاً استرلينياً في نهاية عام 2021.

واعتبر المحافظ في كلمته الرجل "رياضياً بارزاً"، مشيراً إليه بوصفه "عملاقاً يقف على كتفيه كثير مما نراه اليوم". كما قال كارني إن تورينغ "أب لعلوم الكمبيوتر والذكاء الصناعي، وبطل من أبطال الحرب".  ونقلت شبكة "سي إن إن" الأمريكية أنّه قد ختم كلمة التكريم بالقول: "كانت إضافاته تصل إلى مدى لا محدود".

ويعتبر الإنكليزي آلان ماثيسون تورينغ مجموعة مواهب متحركة. فهو عالم رياضيات وعالم كمبيوتر وعالم في المنطق وفيلسوف ومتخصص في فك الشفرات العسكرية. وقد أرسى في وقت مبكر قواعد الخوارزميات المستخدمة في الكمبيوتر ومنصات التواصل الاجتماعي الشائعة اليوم، بل واخترع آلة أطلق عليها اسم "ماكنة تورينغ"، والتي يمكن اعتبارها نموذجاً للكمبيوتر عام الاستخدامات.

خلال الحرب العالمية الثانية، عمل تورينغ مع فريق من المختصين البريطانيين على فك شيفرة التواصل في الجيش النازي، والتي استخدمت آلة كانت تسمى "جهاز إنيغما"، واستخدمت على الأخص من قبل استخبارات سلاح البحرية الألماني، التي كانت توجه أسطول غواصات كبير لتدمير وتعطيل السفن البريطانية في البحار. وبذلك، كان تورينغ من أبطال المملكة المتحدة في الحرب ضد النازية، وقدرت بعض المصادر أنّ نشاطه في كسر شيفرات القوات الألمانية ساهم في انقاذ حياة 14 مليون إنسان. لكنه، رغم كل هذا التفوق، لم ينل أي تكريم واهتمام لأنه كان مثلي الجنس، في وقت كان القانون البريطاني يعاقب المثلية الجنسية بالسجن أو الإخصاء.

وبعد انتهاء الحرب، نشط آلان تورينغ في مجال الكمبيوتر وعلومه، وكرس حياته لها. لكن في عام 1952، جرت محاكمته بتهمة ارتكاب أفعال مثلية، وأدين بهذه التهمة، وخُيّر بين الإخصاء كيماوياً أو السجن، ففضل الإخصاء. وفي عام 1954، انتحر تورينغ قبل عيد ميلاده الثاني والأربعين عن طريق تناول تفاحة مغموسة بالسيانيد. لكن هناك روايات رجحت أن موته كان نتيجة حادثة تسمم.

في عام 2009 ونتيجة لحملة واسعة على الإنترنت، اعتذر رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون رسمياً نيابة عن المملكة المتحدة لشخص الراحل تورينغ، مبدياً أسفه وألمه على وجه الخصوص "للطريقة المروعة التي عومل بها". وفي عام 2014، منحته الملكة إليزابيث الثانية عفواً ملكياً، وفي عام 2017 صدر بحقه "قانون تورينغ" للعفو العام، والذي يشمل العمل بعفو رجعي الأثر على كل من عوقب وأدين أو أبعد بفعل القوانين والتشريعات التي تجرّم المثلية.