fbpx
السباح مانيني أنقذ رجلا أصيب بسكتة دماغية أثناء السباحة

مانيني.. البطولة الحقيقية في "واقع الحياة"

لم يعلم فيليبو مانيني، السباح الإيطالي الحائز على ميداليتين ذهبيتين ببطولة العالم، وأخرى برونزية في الألعاب الأولمبية عام 2004، أن الرجل الذي كان على الشاطئ بقربه يعاني من أزمة قبل دخوله إلى مياه البحر.

فبينما كان مانيني على أحد شواطئ جزيرة سردينيا مع صديقته جيورجيا بالماس، سمع أحدهم يصرخ طلبا للمساعدة، فما كان منه إلا أن لبى النداء وبدأ على الفور في عملية إنقاذ بطولية، وفقا لتقارير وسائل الإعلام المحلية.

وتمثل الحدث البطولي عندما تعرض رجل أصيب بـ"سكتة دماغية" وشوهد وهو يطفو على مياه شاطئ كالا سينزيا، وفقا لما ذكره موقع سكاي نيوز البريطاني.

في الأثناء توجه رجال الإنقاذ مسرعين نحو موقع الرجل، لكن السباح الأولمبي مانيني، البالغ من العمر 37 عاما، تفوق عليهم بالسباحة ووصل بسرعة إلى الرجل الغريق وحمله فوق الماء حتى وصل به إلى قارب الإنقاذ.

وقال الرياضي المعتزل، في وقت لاحق للصحيفة الإيطالية كورييري ديلو سبورت "لقد فعلت ما ينبغي علي فعله.. كان الرجل يعاني من كثير من المتاعب.. وكان خائفا للغاية، وكان عالقا حقا وقد ابتلع مياه البحر".

وأضاف "عندما وصلت إليه لم يكن قادرا حتى على الكلام، ولم يكن من السهل رفعه إلى فوق الماء، لذلك وضعناه على وسادة هوائية كانت مع بعض السباحين الآخرين بالقرب منه".

وبعد نقله إلى الشاطئ، قام طبيب بتقديم العلاج الأولي للرجل في مكان الحادث، ثم نقل إلى المستشفى، رغم أن حياته لم تكن مهددة بالخطر في تلك اللحظة.

وتعتقد صحيفة "لونيون ساردا" المحلية أن السبب في هذا الحادث هو اختلاف درجات الحرارة بين الهواء الحار والبحر البارد، فيما قال رئيس تحرير الصحيفة، ماركو بنسيفنيا، إن ماننيني أخبره "لقد قمت بواجبي فقط، والشيء المهم هو أنه بخير".

يشار إلى أن فيليبو مانيني كان قد فاز بميداليتين ذهبيتين في بطولة العالم في عامي 2005 و2007، كما كان جزءا من فريق التتابع الإيطالي للسباحة الحرة (4 × 200) متر، الذي فاز بالبرونزية في أولمبياد أثينا 2004.