نقل 15 طفلاً إلى المستشفى بعد هجوم من دبابير

نقل 15 طفلاً إلى المستشفى بعد هجوم من دبابير

اكتسحت الدبابير ألمانيا هذا الصيف بسبب ارتفاع درجات الحرارة، ما أقلق كثيرين يخشون من لسعتها. هذه الحشرات هاجمت شرق البلاد مجموعة من الأطفال ما استدعى نقلهم إلى المستشفى.

في  قرية كفيرسا الواقعة في ولاية ساكسونيا الألمانية (شرق) تعرض 15 طفلا لهجوم من دبابير، ما استلزم نقلهم إلى المستشفى، وفق ما أعلنت شرطة الولاية اليوم الأحد (التاسع من أيلول/ سبتمبر).

ووقع الحادث حين كان الأطفال يلعبون على هامش احتفالات القرية، ولم ينتبهوا إلى عش الدبابير القريب منهم. وأوضحت الشرطة أن الأصوات المرتفعة وحركة الأطفال العفوية، عوامل جعلت الدبابير أكثر عدائية.

الأطفال بدورهم وإثر هجوم الدبابير عليهم، ركضوا باتجاه أهاليهم. فانتهى الأمر أن تعرض أحد الآباء إلى قرصة الدبابير، لينقل بدوره إلى المستشفى. وذكرت الشرطة أنها لم يتم تسجيل أي إصابة خطيرة، بل لم تخرج جميع الأعراض عن إطار قرصة الدبور العادية.

وتشهد ألمانيا اكتساحا كبيرا للدبابير في هذا العام. والسبب يعود بالأساس إلى درجات الحرارة المرتفعة التي شهدتها البلاد هذا الصيف، مع ندرة تساقط المطر، ما جعل الخبراء يتحدثون عن عام الدبابير بامتياز.

ويوصي الخبراء بالاحتفاظ بالهدوء وتجنب الحركات المفاجئة في حال اقتراب الدبابير. والأهم من ذلك عدم النفخ عليها مهما كانت الظروف. لأن ثاني أوكسيد الكربون الذي تحمله أي نفخة إضافة إلى درجة الحرارة المرتفعة يولد لدى الدبابير حالة من التوتر يجعل مزاجها عدائيا.

ويحذر الخبراء أيضا من أن أي محاولة لقتل الدبابير قد تنتهي وفي حالات نادرة بهجوم من قبل سرب كامل لهذا النوع من الحشرات. لأن الدبور وإن شعر بالخطر، فإنه يذهب لإحضار بني جلدته لمساعدته على الهجوم، ولهذا يفضل إبعاد الدبور وبهدوء بواسطة صحيفة أو قطعة ورق.