fbpx
صورة ارشيفية

العثور على 90 فيلا نافقا خلال بضعة أسابيع في بوتسوانا

عثر على 90 جيفة على الأقل لفيلة نافقة منزوعة الأنياب خلال الأسابيع الماضية في بوتسوانا التي قررت حكومتها أخيرا نزع أسلحة الوحدات المكلفة مكافحة مهربي العاج.

هذا الإحصاء أجرته منظمة "فيلة بلا حدود" غير الحكومية إثر مسح جوي لأعداد هذه الحيوانات في البلاد بالتعاون مع وزارة الثروة الحيوانية والمنتزهات الوطنية في بوتسوانا.

وقال المسؤول عن المنظمة غير الحكومية مايك تشايس لوكالة فرانس برس "بدأنا مسحنا في العاشر من تموز/يوليو وأحصينا 90 جيفة لفيلة" كما "نعثر على المزيد من الفيلة النافقة كل يوم".

وأشار هذا الناشط في الدفاع عن الثروة الحيوانية إلى أن "أكثرية هذه الحيوانات قضت بطلقات نارية من العيار الثقيل"، مضيفا "هذه على علمي أخطر موجة صيد غير قانوني في إفريقيا".

وتؤوي بوتسوانا الواقعة بين زامبيا وجنوب إفريقيا، أكبر عدد من الفيلة الإفريقية خارج الأسر بما يصل إلى 135 ألف حيوان وفق تقدير صادر في 2015.

ويعتمد هذا البلد الذي استحال مقصدا لمحبي رحلات السفاري الفاخرة، أيضا أحد اقسى التشريعات في مجال حماية البيئة والحيوانات.

وحتى شهر أيار/مايو الماضي، كان حراس المنتزهات في بوتسوانا مسلحين ويمكن لهم إطلاق النار على الصيادين غير القانونيين. لكن في الشهر عينه، أمرت حكومة الرئيس الجديد موكغويتسي ماسيسي بسحب أسلحة هذه الوحدات.

وتشير تقديرات الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة إلى أن تجارة العاج المدرة لأرباح طائلة تسببت بتراجع كبير في أعداد الفيلة من 415 ألفا إلى 11 ألفا خلال العقد الأخير في إفريقيا.

وتلفت دراسات الاتحاد إلى أن ما يقرب من 30 ألف فيل يقع سنويا ضحية لعمليات الصيد غير القانوني.