fbpx
مقر أبل في ولاية كاليفورنيا

أبل في أزمة بسبب "المقر الجديد"

يبدو أن المقر الجديد لشركة "أبل" الأميركية، في كاليفورنيا، سيجلب لها الكثير من المتاعب، وفق ما ذكرته تقارير إعلامية.

وقال موقع "فورتن" إن عددا من الموظفين أصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة بعد ارتطامهم بالزجاج في المقر "الشفاف" الجديد.

واستدعت أبل مرات عدة خدمات الطوارئ لمساعدة العديد من العمال، الذين أصيبوا إثر ارتطامهم بالجدران الزجاجية، في أول يوم لهم بالمقر الجديد، الذي سيستضيف 12 ألف من العاملين في الشركة الأميركية.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن عدد المصابين "غير معروف"، مضيفة أن عددهم لا يقل عن 7 أشخاص.

ولم يتطلب الأمر دخول المستشفى، حيث تم الاكتفاء بوضع أشرطة الإصابات اللاصقة على رؤوسهم.

وذكر "فورتن" أن عددا قليلا من الموظفين، الذين انتقلوا إلى المقر الجديد بداية عام 2018.

وأضاف: "بعد وقوع الحوادث، بدأ الموظفون باستخدام علامات على الجدارن لتمييزها، ولكن تم إزالتها لأنها تشوّه تصميم المبنى".

من جانبها، تشدد ولاية كاليفورنيا وفقا لقوانينها على ضرورة حماية العاملين من خلال وضع علامات داخل الشركات، خاصة ذات الألواح الزجاجية، ما قد يضع أبل في ورطة كبيرة بسبب مخالفتها لقوانين العمل.

يشار إلى أنه كان من المقرر افتتاح المبنى الجديد في وجه كل الموظفين، العام الماضي.