السلطات الروسية فتحت تحقيقا في حادث الوفاة

ماتت متجمدة بعد أن نسيها المدرسون

توفيت طفلة روسية في الثالثة من عمرها، السبت، متجمدة من البرد، بعدما نسي المدرسون أن يعيدوها إلى قاعة الحضانة، إثر انقضاء فترة الاستراحة واللعب في الخارج.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "صن"، فإن الطفلة زاخرا رزاييفا وجدت جثة هامدة وراء كومة ثلج، في ساحة لعب تابعة للمدرسة في موسكو حيث هبطت الحرارة إلى خمس درجات تحت الصفر.

ولم يتذكر القائمون على حضانة الأطفال أنهم نسوا الطفلة إلا بعد مضي ساعتين كاملتين، لكنها كانت قد فارقت الحياة جراء الطقس السيئ، حين تذكروا غيابها.

وأعلنت السلطات الروسية فتح تحقيق في الحادثة المأساوية، وخضع طاقم دار الحضانة للاستجواب، كما جرى استدعاء أبوي الطفلة بدورهما للاستماع إلى إفادتهما.