fbpx
×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

اكتشاف آثار تسونامي تعود إلى ما قبل ألف عام في المنطقة اليابانية نفسها الذي ضربها زلزال مارس

طباعة

اكتشف عالم ياباني آثاراً لموجات مد (تسونامي) قديمة كانت قد ضربت المنطقة نفسها التي ضربتها في آذار/مارس الفائت في شمال شرق اليابان، واشتبه بأن زلازل كبيرة ضربت المنطقة كل 1000 سنة.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون الياباني (NHK) أن الباحث كازومي هيراكاوا من جامعة "هوكايدو" درس الطبقات الجيولوجية على طول ساحل "سانريكو"، بين مقاطعتي ايوات ومياغي ووجد أن 5 طبقات في المقاطعة الأخيرة تتألف من كمية هائلة من الأحجار المستديرة التي يعتقد أنها نقلت عبر موجات التسونامي.

وتتواجد هذه الطبقات الحجرية فوق طبقة من الرماد البركاني، ويرجّح انها تكونت بشكل تدريجي حتى الآن.

واكتشف الباحث أيضاً 6 طبقات مماثلة في مقاطعة ايوات، ويعتقد أن الأحدث منها تشكلت بفعل تسونامي تسبب بها زلزال وقع قبل 115 عاماً.

ووجد آثار لتسونامي هائلة تسبب بها زلزال "جوغان" الذي ضرب اليابان قبل 1000 سنة، في مقاطعتي مياغي وفوكوشيما.

وبالاعتماد على هذه الاكتشافات، يعتقد هيراكاوا أن تسونامي بنفس القوة التي ضربت البلاد في آذار/مارس الفائت كانت تحصل مرة كل 1000 عام.

ومن المتوقع أن يقدّم الباحث نتائج دراسته إلى اللجنة الحكومية للبحث حول الزلزال.

يذكر أن اليابان تتعافى من زلزال بقوة 9 درجات أعقبته موجات تسونامي في آذار/مارس الماضي بشرق البلاد، وخلّف دماراً هائلاً وأزمة نووية وفاق عدد القتلى الـ 15 ألف شخص، فيما لا يزال أكثر من 8 آلاف في عداد المفقودين.