عشرون عازفا على آلة بيانو واحدة في البوسنة لدخول موسوعة "غينيس"

عشرون عازفا على آلة بيانو واحدة في البوسنة لدخول موسوعة "غينيس"

عزف ثمانية عشر مراهقا بوسنيا وأستاذاهم للموسيقى الثلاثاء على آلة البيانو نفسها في وضعيات مختلفة جلوسا أو وقوفا أو القرفصاء لتحطيم رقم قياسي في موسوعة "غينيس".

وبعد تدريب لثلاثة أشهر، عزف هؤلاء الشباب مقطوعة "غالو مارش" لألبير لافينياك (1846-1916) في المكتبة الوطنية في ساراييفو التي تعرضت لحريق خلال الغارات في مطلع الحرب الأهلية المحلية (1992 - 1995) وأعيد بناؤها بعد 22 عاما.

وكان كل واحد منهم يستخدم يدا واحدة.

ولا يزال يتعين المصادقة رسميا على هذا الرقم القياسي. والرقم الحالي مسجل منذ تشرين الاول/اكتوبر 2014 من 18 شابا ايطاليا.

وقد جمع هذا المشروع تلامذة بين سني التاسعة والخامسة عشرة من جانبي ساراييفو الكرواتي-المسلم والصربي. وفي بلد لا يزال يشهد انقساما كبيرا، يشكل هذا الحفل "رسالة سلام ومحبة ووحدة" بحسب استاذة الموسيقى ايفا باسيتش التي أدارت التحضيرات.

هذا العمل المؤلف أساسا لتأديته من أربعة اشخاص تم تكييفه من الموسيقي البوسني جورجي يوفانتشيتش ليصبح بالامكان عزفه من عشرين شخصا.

وأوضح جورجي يوفانتشيتش أن "المعيار الواجب احترامه هو العزف لخمس دقائق على الأقل وبأن تكون خلال هذه الدقائق الخمس هناك عشرون يدا على آلة البيانو".

وقالت ايفانا ساغولي وهي تلميذة في الرابعة عشرة من العمر "في البداية كان الأمر صعبا للغاية لأنه كان علينا أن نجد جميعا مكانا حول البيانو. لكن اليوم، بعد ثلاثة أشهر من التمارين، أشعر بالفخر بما أنجزناه".