سابقة من نوعها .. ساقان اصطناعيتان لكلب تايلندي

سابقة من نوعها .. ساقان اصطناعيتان لكلب تايلندي

بعد لحظة غضب من أحد سكان بانكوك ترتب عنها قطع السيقان الأمامية لكلب، أعلنت جمعية خيرية لرعاية الحيوانات أن الكلب أصبح الأول في العالم الذي يحصل على ساقين اصطناعيتين بتقنية عالية.

قالت جمعية خيرية لرعاية الحيوانات الثلاثاء (12 ديسمبر/ كانون الأول 2017) إن كلباً تايلندياً أصبح الأول في العالم الذي يحصل على ساقين اصطناعيتين ذات شفرات من المواد نفسها التي تستخدم للعدائين المشاركين في أولمبياد المعاقين (الألعاب البارالمبية).

وتم تركيب الساقين للكلب "كولا"، وهو كلب تايلندي مختلط السلالة يبلغ من العمر عامين، في مطلع الشهر الحالي، وبدأ يركض بعد ذلك بخمس دقائق فقط، وفقاً لما ذكرته مؤسسة "سوي دوج" الخيرية في جزيرة بوكيت.

وقال مؤسس الجمعية، جون دالي: "إننا سعداء للغاية لرؤية كولا يركض بساقيه. إنه أمر رائع أن نجده يلعب ويركض مثل باقي الكلاب". وأردف دالي أن "كولا" كان قد فقد ساقيه الأماميتين عندما كان عمره ستة شهور، بعد أن قطعهما أحد سكان بانكوك بسيف غضب من لعق الكلب حذاءه.

وفي نفس السياق، كانت زوجة دالي ،وتدعى جيل، التي فقدت ساقيها أيضاً بعد أن أصيبت بإنتان دموي منذ عشرة أعوام ، قد تعاطفت بشدة مع "كولا" ونقلته مسافة 840 كيلومتراً جنوب العاصمة بانكوك إلى بوكيت. واتخذت جيل دالي، التي كانت قد حصلت لنفسها على ساقين اصطناعيتين من معمل مختص في منتجع بوكيت، القرار وطلبت من المعمل تجهيز ساقين اصطناعيتين لكلبها.

وقال بينجت سودربرج، مالك "معمل سكاندينافيان أورثوبيديك" في بوكيت، إن "كولا هو أول كلب أقوم بعمل ساقين اصطناعيتين له ... الساقان استغرقا نحو عام لإنتاجهما وهما مشابهان للغاية للسيقان التي يستعين بها الرياضيون في دورات الألعاب الأولمبية للمعاقين".