قواعد "حيادية الإنترنت" صدرت عام 2015

أميركا.. خطط لإلغاء "حيادية الإنترنت"

كشف هيئة الاتصالات الفيدرالية الأميركية، الثلاثاء، خططا لإلغاء قواعد مهمة صدرت عام 2015، تلزم مزودي خدمة الإنترنت بالتعامل مع المحتوى الرقمي بحيادية تامة.

وقال الرئيس أجيت باي، الذي عينه دونالد ترامب شهر يناير من العام الجاري، إن هناك خطة لإلغاء مجموعة قواعد أقرتها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما عام 2015.

وحسب ما نقلته رويترز، فإن اللجنة ستصوت خلال اجتماع يوم 14 ديسمبر على خطة إلغاء ما يسمى بـ"حياد الإنترنت،" التي كان يدافع عنها أوباما.

وذكر أنه من بين القواعد، التي تهم الشركات المزودة لخدمة الإنترنت، "لا يجوز لمزودي خدمات الإنترنت منع أو زيادة سرعة الاتصال مقابل رسوم"، و"يمنع حجب أو إبطاء الوصول إلى المحتوى أو تحميل المستهلكين لمحتوى معين".

وتهدف القواعد إلى إعطاء المستهلكين إمكانية متساوية للوصول إلى محتوى الويب، ومنع مزودي خدمة الإنترنت من تفضيل المحتوى الخاص بهم.

وجرى فرض هذه قواعد "حيادية الإنترنت" بعد دعوى قضائية رفعتها شركة فيرايزون في يناير عام 2014 ضد الإرشادات القائمة المتعلقة بالحيادية.