قرصان معلوماتية إيراني وراء استهداف "اتش بي أو"

قرصان معلوماتية إيراني وراء استهداف "اتش بي أو"

كشف القضاء الأميركي أن قرصان معلوماتية إيرانيا هو من شن الهجمة التي استهدفت محطة "اتش بي او" الفضائية الأميركية في الربيع وسمحت خصوصا بالاستيلاء على نص حلقة لم تبث من مسلسل "غيم أوف ثرونز".

وجاء في المستند الذي نشرته أجهزة المدعي العام الفدرالي في مانهاتن والذي سيشكل أساس البيان الاتهامي أن منفذ الهجمة هو بهزاد مصري المقيم في إيران وسبق له أن قرصن محتويات لحساب الحكومة الإيرانية.

وقال ناطق باسم المدعي العام في تصريحات لوكالة فرانس برس أن المشتبه به ليس موقوفا لدى السلطات الأميركية.

وبحسب المستند الذي نشر الثلاثاء، سرق القرصان المعلوماتي الذي يطلق على نفسه اسم "سكوت فاهشات" محتويات من خواديم "اتش بي أو" بين أيار/مايو وآب/أغسطس 2017 واستولى خصوصا على نص لإحدى حلقات "غيم أوف ثرونز" لم تكن قد عرضت بعد.

وكشفت عناصر التحقيق أنه حصل أيضا على حلقات لم تكن قد بثت من عدة مسلسلات، أبرزها "كورب يور إنثوزيازم" و"باري" و"روم 104".

وهو طالب "بفدية" قدرها 6 ملايين دولار بعملة بيتكوين الافتراضية، مهددا "اتش بي أو" بنشر المحتويات المقرصنة على الانترنت.

ولم تقدم المحطة المبلغ المطلوب، وراح مصري يسرب المحتويات على الانترنت، فظهرت عملية القرصنة الى العلن لكن من دون معرفة هوية القرصان.

ووجه المدعي العام سبع تهم رئيسية ضد القرصان، منها السرقة والاحتيال المعلوماتي ومحاولة الابتزاز.