كيم كارداشيان

إطلاق سراح مشتبه به رئيسي في سرقة كيم كارداشيان في باريس لدواع طبية

أطلق سراح أحد المشتبه بهم الرئيسيين في عملية السرقة الكبيرة التي تعرضت لها نجمة تلفزيون الواقع الأميركية كيم كارداشيان في تشرين الاول/اكتوبر 2016 في باريس، لدواع صحية على ما أفادت محاميتاه الثلاثاء.

وأشارت المحاميتان دومينيك اوسيه وفيكتوريا انفوسو إلى أن ديدييه دوبروك (62 عاما) الملقب بـ"صاحب العينين الزرقاوين" "وضع تحت المراقبة القضائية المشددة ويسمح له بالتنقل حصرا للمواعيد الطبية".

ويشتبه في أن ديدييه دوبروك صاحب السوابق في مجال السطو والاتجار بالمخدرات، كان فردا من العصابة المكونة من ثلاثة أشخاص وصلوا عبر دراجة هوائية إلى الفندق الواقع في الدائرة الثامنة في باريس حيث كانت تنزل كيم كارداشيان.

وليل الثاني إلى الثالث من تشرين الأول/اكتوبر 2016، تعرضت النجمة لعملية سطو نفذها خمسة رجال في دارة فندقية فخمة في باريس التي كانت النجمة الأميركية تزورها لحضور أسبوع الموضة.

وهدد اللصوص كيم كارداشيان بسلاح وأوثقوا يديها وكموا فاهها واحتجزوها في حمام الشقة وسرقوا خاتما بقيمة أربعة ملايين دولار وعلبة تحوي مجوهرات بقيمة خمسة ملايين إضافية.

وشكلت هذه العملية أكبر سرقة مجوهرات من أفراد ترتكب في فرنسا منذ أكثر من عشرين عاما.

وحتى اليوم، وجه الاتهام لعشرة أشخاص في اطار هذا التحقيق ولا يزال ستة قيد التوقيف الاحتياطي.

ويشير المحققون إلى أن جزءا كبيرا من المسروقات تم تصريفه في بلجيكا.