صورة ارشيفية

عليك دفع مليون دولار مقدماً لمشاهدة قائمة العقارات هذه!

قد يكلفك إلقاء نظرة لإحدى المجمعات السكنية في هونغ كونغ قرابة المليون دولار.

إذ طلب وكلاء العقارات في المدينة 7 ملايين دولار هونغ كونغ (أي 900 ألف دولار أمريكي) للنظر إلى مجموعة حديثة من الشقق السكنية الفاخرة، ليضاف هذا كمثال على الأسعار الخيالية في أغلى سوق للعقارات حول العالم.

ويوفر المجمع الجديد منظراً عاماً لمنطقة "فيكتوريا هاربر" وهو قريب من مركز المدينة المخصص للأعمال، وبني المشروع من قبل شركة "Sun Hung Kai Properties"، التي تعد الشركة العقارية الأكبر في المدينة.

وأشار وكلاء العقارات، في حديث مع CNNMoney، إن الوديعة المستردّة بهذه القيمة، تنطبق على عشر شقق سكنية داخل المجمع السكني، والتي سيعرض بيعها بمزاد علني.

ومن غير الغريب أن يتوقع ممن يرغب بالحصول على إحدى هذه الشقق أن يملك جيوباً ثقيلة، إذ يتوجب عليه امتلاك المبلغ الكافي لها وأن يملك المال المطلوب للوديعة المستردّة للحصول على جولة لمدة 90 دقيقة، وحتى مع ذلك فإن الراغبين بالشراء لا يدخلون الشقة فعلياً، بل يجلسون في نسخة طبق الأصل لها في موقع آخر بالمدينة.

كما أن دفع الوديعة مسبقاً لا يعني بالضرورة حصولهم على الشقة، بل ترشحهم للمزايدة ضد المشترين الآخرين.

وقد رفض الوكلاء العقاريون مشاركة السعر التقريبي للشقق، إلا أن مساحتها قد تبلغ ما بين 1200 إلى 1600 قدم مربع (111 - 148 متر مربع)، وقد بيعت شقق في المنطقة ذاتها وبمساحة مقاربة لها هذا الشهر مقابل 66 مليون دولار هونغ كونغ (أي 8.5 مليون دولار أمريكي) وفقاً لأرقام قدّمتها شركة الإحصاءات العقارية "Centaline".

وقد حققت هونغ كونغ لقب أغلى مدينة في العالم عقارياً وللعام السابع على التوالي، وفقاً لما أشارت إليه دراسة أجرتها شركة السياسات العامة "Demographia".

وقد ارتفعت أسعار العقارات بالمدينة بحوالي 170 في المائة منذ الأيام السوداء التي شهدتها السوق خلال الأزمة الاقتصادية العالمية عام 2009، وفقاً لشركة "Centaline".

لكن العديد من السكان أخرجوا من هذه المعادلة الخارقة بالأسعار، في مدينة اشتهرت بعد مساواتها بدرجات المعيشة، حيث يعيش 20 في المائة من سكان هونغ كونغ بالفقر، وفقاً لإحصائيات رسمية.