يونايتد ايرلاينز

طرد شرطيين كانا ضالعين في حادث اخراج راكب بالقوة من طائرة "يونايتد ايرلاينز"

كشفت سلطات مدينة شيكاغو انها طردت شرطيين اثنين ضالعين في حادث حظي بتغطية واسعة في نيسان/ابريل تم خلاله إخراج راكب بطريقة عنيفة من طائرة تابعة لشركة "يونايتد ايرلاينز".

وكانت الشرطة انزلت الطبيب الاميركي ديفيد ادو البالغ 69 عاما بالقوة من طائرة في مطار شيكاغو في التاسع من نيسان/ابريل بسبب الحجوزات الزائدة التي فاقت قدرة الطائرة التي كانت متوجهة الى لويزفيل في كنتاكي. وقد صور ركاب اخرون ما حصل وبث الشريط عبر وسائل التواصل الاجتماعي ما تسبب بموجة تنديد عالمية.

واجرت سلطات مدينة شيكاغو تحقيقا داخليا حول تصرف عناصر الشرطة واعلنت ان اثنين من اصل اربعة منهم ضالعين في الحادث صرفا من عملهما فيما علق عمل الاثنين الاخرين لمدة خمسة ايام.

ولم يكشف عن هوية العناصر وتاريخ فرض هذه العقوبات.

وجاء في تقرير التحقيق ان "موظفي دائرة الطيران في شيكاغو اساؤوا ادارة وضع لم يكن يطرح اي تهديد".

واكد توماس ديمتريو محامي ديفيد داو ان موكله "لا يسعى الى الانتقام ولم يسعد بالقرار".

وتوصلت شركة "يوناتيد ايرلاينز" الى اتفاق بالتراضي مع داو وكشفت عن سلسلة من الاجراءات في اطار الحجوزات الزائدة املا في طي صفحة هذا الحادث الذي لطخ سمعتها.

والحجوزات الزائدة تقنية تجارية تسمح لشركات الطيران ببيع عدد من المقاعد يزيد قدرة الطائرة على الاستيعاب تحسبا لعمليات الغاء محتملة او تأخر المسافرين.