مطار بوفيه في شمال فرنسا

السجن لرومانيين كان أحدهما يختبئ في الحقائب لسرقة أمتعة ركاب حافلات

حكم القضاء الفرنسي على رومانيين اثنين بالسجن لأشهر عدة إذ كان أحدهما يعمد إلى الاختباء داخل حقيبة والتنقل في مقصورة الحقائب في الحافلات بهدف سرقة مقتنيات من الأمتعة قبل أن يلاقيه شريكه في مطار بوفيه في شمال فرنسا.

وأوضح مصدر في شرطة الحدود الفرنسية لوكالة فرانس برس أن ركاب الحافلات بين محطة بورت مايو في باريس ومطار بوفيه الذي تستخدمه بشكل خاص شركات الرحلات المنخفضة التكلفة، لاحظوا في الآونة الأخيرة أن أمتعتهم تتعرض للسرقة خلال الطريق.

ويوم الجمعة الماضي، لاحظ أحد سائقي هذه الحافلات في موقف محطة بورت مايو أن أحد الركاب يضع في مقصورة الأمتعة حقيبة بنية كبيرة الحجم كان بداخلها حركة مريبة.

فعمد السائق الذي كان على بينة من تزايد السرقات على هذا الخط، إلى الاتصال سرا بجهاز الأمن في مطار بوفيه الذي اتصل بدوره بالشرطة.

وعند الوصول، ضرب طوق أمني في المكان وتبع الشرطيون الشخص الذي سحب الحقيبة البنية الكبيرة اضافة الى حقيبة ظهر سوداء.

وعثر الشرطيون في الحقيبة السوداء على جهازي كمبيوتر وقطع نقدية ومقتنيات قيمة أخرى فيما وجدوا في الحقيبة الكبيرة "شخصا متقوقعا" وفق المصدر عينه.

وقد وضع منفذ هذه العمليات خطة لفتح الحقيبة من الداخل باستخدام سحاب يمكن اغلاقه بسرعة.

الرجلان وهما في الأربعينات من العمر معروفان من الشرطة على خلفية سوابق في مجال السرقة. وقد خرج أحدهما من السجن في الثاني من تشرين الأول/اكتوبر فيما كان الثاني ملاحقا على خلفية حكم بالسجن ستة أشهر في قضايا سرقة.

وأوضحت النيابة العامة في بوفيه لوكالة فرانس برس أنه تم الحكم على الرجل الذي كان يختبئ في الحقيبة بالسجن ثمانية أشهر وعلى شريكه بالسجن اثني عشر شهرا، وقد أودعا السجن.

وأشار المدعي العام في بوفيه فلوران بورا إلى أن الفارق في العقوبتين مرده إلى السوابق القضائية للرجلين.