الرسام الشهير سلفادور دالي

الحكم على اسبانية بدفع مصاريف الإجراءات القضائية بعد رد طلبها اثبات نسبها لدالي

حكم القضاء الاسباني على امرأة كانت تدعي أنها ابنة الرسام الشهير سلفادور دالي وتم نبش جثته بطلب منها، بدفع تكاليف الاجراءات القضائية بعد رد الدعوى التي تقدمت بها.

وأكد قاض في مدريد في قرار صدر أخيرا أن فحوص الحمض النووي "تسمح باستبعاد أبوة سلفادور دالي إي دومينيك البيولوجية لماريا بيلار ابيل مارتينيز" وهي عرافة في الحادية والستين من العمر كانت تؤكد أنها ولدت بنتيجة علاقة بين والدتها والفنان الاسباني.

وحكم القاضي على المدعية بدفع تكاليف الاجراءات القضائية من دون تحديد قيمتها التي من المرجح أن تكون طائلة نظرا إلى صعوبة عملية النبش التي أجريت في نهاية تموز/يوليو.

وقالت مؤسسة غالا - سلفادور دالي لوكالة فرانس برس إنها لم تجر بعد أي تقييم للكلفة المترتبة عن هذا الوضع.

وقد تطلبت هذه العملية رفع حجر بزنة تفوق الطن عن النعش المصنوع من الخشب الصلب للفنان المدفون في مسرح ومتحف فيغويراس لسحب عظمتين وشعر وأظافر بهدف إخضاعها لفحوص في معهد مدريد لعلم السموم.

وأثارت هذه القضية اهتماما كبيرا في اسبانيا وخصوصا في مدينة فيغيوراس حيث ساد اهتمام خاص بالحياة الجنسية للرسام الذي توفي العام 1989 من دون أن يكون له أي ابناء في قصره في بوبول.