كاثرين زيتا جونز

كاثرين زيتا جونز تأمل ان تؤدي فضيحة واينستين الى انقراض "الرجال الديناصورات"

املت الممثلة البريطانية كاثرين زيتا-جونز الثلاثاء في كان (جنوب شرق فرنسا) بمناسبة العرض الاول للفيلم التلفزيوني "كوكاين غودماذير" ان تشكل فضيحة المنتج الهوليوودي هارفي واينستين نهاية "الرجال الديناصورات" الذين يتربصون بالنساء.

وقالت الممثلة الحائزة جائزة اوسكار انها تأمل ان يشكل سقوط واينستين "منعطفا" في معاملة المرأة ليس فقط في هوليوود "لكن في كل الاوساط والمدارس والجامعات".

واوضحت للصحافيين "امل ان ينقرض الرجال الديناصورات الذين يعتبرون ان بامكانهم الافلات من مسؤولية تصرفاتهم هذه".

وقالت الممثلة التي تقوم بدور تاجرة المخدرات الكولومبية الشهيرة غريسيلدا بلانكو في الفيلم التلفزيوني الجديد، مازحة ان الشخصية التي تؤديها لديها طريقة مباشرة لتعامل الرجال بتحيز حيال المرأة فهي "تطلق رصاصة الى رأسهم".

وفي حين اكدت انها لا تحبذ هذه المقاربة رأت ان "المساواة في العمل لا تزال غير متوافرة" للنساء.

واكدت زيتا جونز (48 عاما) ان المعاملة التمييزية هذه "ليست مشكلة تقتصر على الاوساط السينمائية والمسرحية والتلفزيونية. انها منتشرة اينما كان. ننتقد نحن النساء اذا كنا طموحات. الا ان الرجال لا يحصلون على هذه المعاملة. يجب ان نكون فخورات بطموحنا ويجب الا نخفيه".

واملت ان يتم استخلاص العبر من قضية واينستين "وإلا فاننا نعيش في عالم مؤسف جدا ومدمر".