fbpx

جهاد الخازن يعتذر ويسحب مقالا هدد مستقبل مساعد وزير الدفاع السعودي

اعتذر الكاتب الفلسطيني الأصل جهاد الخازن في مقال نشرته صحيفة "الحياة" الأسبوع الماضي عن مقال هدد المستقبل السياسي لمالك الجريدة مساعد وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلطان.

وقال الكاتب الخازن، في مقال له نشرته صحيفة "الحياة" التي وزعت في الرياض، "هذه أول مرة في حياتي أسحب مقالاً، بل إنني قبل مقال الإثنين (الماضي) لم أسحب سطراً واحداً في مقال أو أعتذر عنه، فأنا حذر جداً، إلا أن الحذِر يؤتى من مكمنه، والمقال كُتب الأحد، وهو يوم إجازة في لندن، وليس عندي الباحثين الذين اعتمد عليهم عادة في مراجعة المادة والتحقق من صحة النقل".

وكانت مصادر مطلعة في الرياض قالت الخميس الماضي ان مساعد وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلطان يتعرض لحملة شديدة من قبل تيارات إسلامية، بسبب مقال نشرته صحيفة "صحيفة "الحياة" اللندنية، يتعرض للخلفاء الراشدين ربما تهدد تطلعاته السياسية للوصول إلى مقعد وزير الدفاع.

وقالت المصادر أن هذه الهجمات سببها مقال لرئيس تحرير "الحياة" السابق جهاد الخازن عن الخلفاء الراشدين حيث أثار هذا المقال استياء قطاعات كبيرة داخل المؤسسة الدينية وخارجها.

وأوضح الخازن في مقالة الذي نشر اليوم السبت"إن الموضوع (عن الخلفاء الراشدين) كان واسعاً، وبحجم تاريخ من 1432 سنة، وما كان يجب أن أختصر الفكرة في عجالة صحافية لتصبح سطور المقال من نوع عناوين بأقل قدر من الشرح، أو من دون شرح".

وأضاف "لعل خطأي الآخر إنني نسيت أن كل مقال كيانٌ قائم بذاته، وأنا ربطت مقال الإثنين بألف مقال سابق لي، إلا أن القارئ ليس في رأسي ليجمع بين مقال الإثنين وما كتبتُ قبل أسبوع أو شهر أو سنة أو عشر".

وقال الخازن "لست دخيلاً على الموضوع، فمعرفتي أكاديمية وجهدي عملي، وقد تعرضت لمحاولات ليكودية لتحويلي إلى المحكمة بتهمة اللاسامية فشلت، لأنني أعرف حدود القانون في بريطانيا".

وقال الخازن "أرجو من الجميع ألاّ يروّجوا للمقال (المسيء) بتبادله ونشره، وقد أسقطته من ملفي الخاص، وأرجو أن تمضي أربعون سنة أخرى قبل أن أحذف مقالاً أو سطراً في مقال".

وكانت مصادر قالت الخميس الماضي أن بعض المشتركين في الجريدة اقدموا على إيقاف اشتراكاتهم بعد أن تعرض الكاتب للصحابة وانتقد تاريخهم واعتبر أن التاريخ الإسلامي يقف بجلاله وحكمته عند أبي بكر الصديق فقط منتقدا عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن طالب.

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز اصدرا نظاما جديدا للمطبوعات ينص على المنع من للتعرض للعلماء وصحابة النبي.

ومن المعروف أن صحيفة "الحياة" مملوكة لمساعد وزير الدفاع الأمير خالد بن سلطان وتتمتع بوضع مختلف حيث أن تسجيلها بريطاني على الرغم من أن لديها رخصة للطباعة في السعودية.

إلا أن بعض الشخصيات الليبرالية السعودية تدافع عن حق الكاتب جهاد الخازن في التعبير عن رأيه.

واستغلت جماعات ضغط سعودية الإعلام الحديث ووسائله مثل الفيسبوك وتويتر لتنظيم حملات موجهة ضد الكاتب والصحيفة بل أن بعضها طال الأمير خالد بن سلطان نفسه مما يهدد تطلعاته المستقبلية للوصول إلى مقعد وزير الدفاع في حال استمرار هذه الحملات واستفادة اجنحة أخرى داخل العائلة المالكة لها.

وتتعدى هذه الحملات، التي نشرت على مواقع الإنترنت، حق التعبير والاختلاف في الرأي لتشير إلى انه تبعا للقانون السعودي لا بد من عقاب الجريدة ومالكيها وليس الكاتب فقط.

ومن المعروف أن مقالات جهاد الخازن لا تمس من قبل إدارة التحرير بأمر من الأمير خالد بن سلطان نفسه.

والأمير خالد بن سلطان ، هو الابن الأكبر للأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد السعودي وزير الدفاع.

ولد الأمير خالد بن سلطان سنة 1947 ويشغل منصب مساعد وزير الدفاع والطيران للشؤون العسكرية وهو أحد خريجي أكاديمية ساند هيرست العسكرية البريطانية وهو الرئيس الفخري لنادي الشباب السعودي.