fbpx
رئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم

الرئيس الغانم: المجلس يناقش قانون حق الاطلاع على المعلومات في جلسة الغد

أعلن رئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم عن تسلمه رسميا استجوابا من النائبين الحميدي السبيعي ومبارك الحجرف لوزير التجارة والصناعة ووزیر الدولة لشؤون الخدمات خالد الروضان مكون من خمسة محاور.

وأضاف الغانم في تصريح صحفي بعد جلسة مجلس الأمة اليوم "قدم لي صباح هذا اليوم استجواب إلى وزير التجارة والصناعة خالد الروضان مقدم من النائبين مبارك الحجرف والحميدي السبيعي مكون من 5 محاور، واتبعت الإجراءات اللائحية وأبلغت الوزير بالاستجواب وسيدرج على جدول أعمال جلسة 19 من الشهر الجاري، فهل يناقش أم يناقش هذا وفقا للإجراءات اللائحية المتبعة وطلبات المستجوب وقرارات المجلس"

وذكر الغانم " انتهينا من بند الخطاب الأميري وتم إقرار التعديلات على قانون التأمين الصحي، وفي ذلك إيرادات كبيرة للوزارة، وإن شاء الله التنسيق النيابي_النيابي يثمر إقرار المزيد من القوانين مثل ما هو مخطط له يوم غد وبعد غد".

وأوضح "أنه في جلسة الغد سيناقش الطلب المقدم من النائب عمر الطبطبائي ومجموعة من النواب بشأن  الرعاية السكنية في بداية جلسة الغد، ومن ثم ننتهي  من قوانين حق الاطلاع والمختبرات والتعديلات على قانون العمل في القطاع الأهلي  وقانون السجل العيني".
وبين أنه" إذا لم ننته من هذه القوانين غدا سوف نستكملهم في جلسة الخميس حتى ننتهي من 5 قوانين في جلسة واحدة إذا نجحنا في هذا الأمر _ وهذا ما أأمله_ سيكون هناك تحسن في الأداء التشريعي لهذا المجلس".

وبخصوص جولة الوفد البرلماني إلى العراق والأردن قال الغانم "إن هذه الجولة إلى الجمهورية العراقية جاءت بتوجيه من صاحب السمو أمير البلاد الذي له نظره ثاقبة ومستقبلية مهمة لما فيه الخير لهذا البلد".

وقال " ولقاءاتنا مع رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء استقبلونا استقبالا نشكرهم عليه، ولكن أيضا ما هو مميز هو لقاءاتنا مع كل الكتل النيابية في البرلمان العراقي وحدث حوار صريح وتبادل للآراء وسمعناهم واستمعوا إلينا والنتائج إيجابية وستنتهي بالنهاية إلى أمور فيه خير لصالح البلدين".

وأضاف الغانم" أكدنا وشددنا على كل ما يتعلق برفات شهدائنا الموجودين هناك ونشكر الجمهورية العراقية على تخصيص ميزانية خاصة لهذا الأمر الذي كان في مقدمة نقاشاتنا".

وأوضح أنه " فيما يتعلق بتردد البرلمان العراقي بتوقيع بعض الاتفاقيات مع الكويت، فصار هناك حوار ونقلنا كل ما دار إلى صاحب السمو الأمير يوم أمس، وسموه شكر وأشاد بما قام به الوفد".

وقال الغانم" بعد ذلك انتقلنا إلى العاصمة الأردنية عمان ولقينا نفس الحفاوة في الاستقبال من أشقائنا بالأردن، وذهبنا ونعتقد أن هذا واجب إنساني إلى مخيمات اللاجئين السوريين واللاجئين الفلسطينيين".

وأشار الغانم" إلى أن الوضع المأساوي والمعاناة التي يعيشها أشقاؤنا العرب والمسلمين بسبب الدمار والحروب الموجودة في المنطقة، شيئ مهما تسمعون أو تقرأوون عنه إلا أنه حين تلامسه وتراه تعرف من خلال حجم وحقيقة هذه المعاناة، يجعلنا نفخر بأن الهلال الأحمر الكويتي والمساعدات الكويتية ومكارم سمو الأمير هي الأولى وهذا ما سمعناه من الهلال الأحمر الأردني والمسؤولين عن هذه المخيمات".

وقال الغانم" هناك مدارس أقامتها الكويت والمساعدات التي ترسلها الكويت والمستشفيات التي تنشئها الكويت، نسأل الله أن يكون ذلك في ميزان حسنات سمو الأمير ودولة الكويت وأهل الخير في الكويت الذين بأعمالهم حفظ هذا البلد".

وأضاف الغانم " فيما يتعلق بأعمال الاتحاد البرلماني العربي والذي كان  بعنوان القضية الفلسطينية والقدس فموقف الكويت ثابت واضح لا يتزعزع وكنا واضحين بأننا سنطرح بنداً طارئاً في الاتحاد البرلماني الدولي في الدوحة".

وأكد" سنعمل على إنجاح هذا البند ولدينا اجتماع في مؤتمر الاتحاد الإسلامي الأسبوع القادم وسنستثمر هذه اللقاءات الإسلامية حتى نحشد لهذا البند، وطلبنا بأن تكون هناك لجنة للمصالحة الفلسطينية وتوحيد الصف الفلسطيني وورد ذلك في البيان الختامي".

وشدد الغانم" كنا من المطالبين برفض التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب وهذا أتى في البيان الختامي، وموقف الكويت ثابت وكان موقف اجماع من الجميع وفق ما شاهدته خلال أعمال المؤتمر من كل الدول والرؤساء على هذه القضية الشرعية والإنسانية والقومية وستظل على سلم أولوياتنا".