رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم

الرئيس الغانم: تقرير عضوية النائبان الحربش والطبطبائي بعد مناقشة الاستجوابات

أعرب رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم عن تفاؤله بتغليب أصوات العقل والحكمة في المشهد السياسي في النهاية ، لاسيما بعد لقاء سمو الأمير بحضور عدد من النواب.

وأضاف الغانم في تصريح صحافي : تشرفت اليوم بلقاء سمو أمير البلاد وسمو ولي العهد بحضور النواب الذين شكلوا الوفدين الذين شاركوا في مؤتمري البرلمانات الاسيوية والأوربية والاتحاد البرلماني الدولي الذين عقدا في تركيا وجنيف، ونقلنا لهم ما حدث في تلك الاجتماعات ، موجها الشكر للنواب المشاركين في الوفود على ما قدموه خلال تلك المؤتمرات الرسمية؟  

وفي رده على سؤال بشأن الوضع السياسي المحلي قال الغانم في الحقيقة أنا متفائل بتجاوز جميع التحديات سواء التحديات الحقيقية التي نواجهها أو التحديات المصطنعة، لأن هناك أغلبية ساحقة من اعضاء المجلس يقدروا الوضع الأقليمي الحساس الذي نعيشه في الكويت ويغلبوا المصلحة العامة على أي مصلحة خاصة.

ولفت إلى أنه تم التطرق للعديد من الملفات البرلمانية المهمة على الصعيد المحلي وتم الاستماع لتوجيهات صاحب السمو ، مبديا تفاؤله بأن دور الانعقاد سيكون مثمرا وهادئ وسيتم التركيز على الجانب التشريعي بشكل أكبر خاصة وأن الجميع يرى أنه هناك جانب من التقصر في هذا الجانب وهو مرتبط بالجو السياسي متى ما كان هادئا سيكون الجو مناسب لاصدار العديد من التشريعات ، ومتى ما كان هناك الكثير من الغبار السياسي بالتأكيد سيؤثر هذا على الجانب التشريعي.

وتابع " باختصار شديد كنت متفائل واليوم بعد لقاء صاحب السمو وسمو ولي العهد اكثر تفاؤل، خاصة بعد النقاش الذي تم وبعد التوجيهات الواضحة التي استمعنا لها من صاحب السمو.

وقال " أنا واثق كل الثقة بأن اختي واخواني النواب سيعون ويقدرون ويحترمون هذه التوجيهات ويترجموها إلى واقع عملي ملموس من خلال جلسات دور الانعقاد المقبل.

وأشار الغانم إلى أن افتتاح دور الانعقاد المقبل سيكون يوم الثلاثاء من الاسبوع المقبل ، وسيتضمن جدول أعمال جلسة الافتتاح مناقشة الاستجوابات المقدمة ، وسيكون مدرج ايضا تقرير اللجنة التشريعية الخاص بعضوية النائبين جمعان الحربش ووليد الطبطبائي.

وتابع " وبعدها بأسبوعين ستبدأ الجلسات العادية ونأمل أن ننتهي من انتخابات اللجان خلال الجلسة الافتتاحية بعد الانتهاء من بند الاستجوابات ، وإذا لم ننتهي بهذه الجلسة ستكون انتخابات اللجان أول بند في الجلسة التي تليها.

وقال " نسأل الله سبحانه وتعالى التوفيق للجميع وان شاء الله نعدي كل التحديات التي توجهنا بتظافرنا وتعاونا وبتغليب صوت العقل والحكمة وبتغلب المصلحة العامة للبلاد أخذين بعين الاعتبار الظروف الاقليمية الدقيقة التي نمر بها ، وان نكون عون لصاحب السمو ربان هذه السفينة في قيادة هذه السفينة وسط الامواج المتلاطمة.