النائب عمر الطبطبائي

النائب عمر الطبطبائي يسأل الوزير الرومي عن البرنامج الزمني لمشروع مبنى الركاب الجديد في المطار

وجه النائب عمر الطبطبائي سؤالاً إلى وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية حسام الرومي، قال في مقدمته:

طالعتنا جريدة الكويت اليوم في عددها الصادر يوم الأحد 20 محرم 1440 هـ الموافق 30 سبتمبر 2018، بإعلان صادر عن وزارة الأشغال العامة بتأجيل الممارسة رقم أ/17/2018 لأجل الخدمات الاستشارية لإدارة برنامج إنشاء مطار الكويت الدولي، وذلك حتى تاريخ 24/10/2018، ولما كانت وزارة الأشغال العامة قامت في تاريخ 30/5/2016، أي قبل عامين ونصف العام من الزمن، بتوقيع عقد إنشاء وتأثيث وصيانة مبنى الركاب الجديد في مطار الكويت الدولي مبنى (2) والمعروف فيما يلي بالمشروع مع إحدى الشركات المتخصصة بمبلغ قدره (1.3) مليار دينار كويتي.

وطالب إفادته وتزويده بالآتي:
1- ما سبب تأخير التعاقد مع الجهاز الاستشاري لإدارة المشروع؟ مع تزويدي بالمستندات الدالة على ذلك.

2- هل التأخير في التعاقد مع الجهاز الاستشاري لإدارة المشروع أثر على الأعمال التي أنجزت في الفترة منذ التعاقد مع مقاول المشروع حتى تاريخه؟

3- البرنامج الزمني المعتمد للمشروع، مع بيان التواريخ التعاقدية للانتهاء من الأعمال الرئيسة للمشروع والتأثيرات -إن وجدت- على موعد التسليم التعاقدي للمشروع.

4- هل عينت الوزارة طاقما إشرافيا داخليا من مهندسي الوزارة للإشراف مؤقتاً على المشروع لحين الانتهاء من التعاقد مع جهة استشارية متخصصة حسبما ورد في الممارسة المشار إليها أعلاه؟ إذا كانت الإجابة الإيجاب فيرجى تزويدي بالهيكل التنظيمي المعتمد لجهاز الوزارة الإشرافي، وأسماء أعضاء الجهاز، وسيرتهم الذاتية، والأسس التي تم بناء عليها اختيارهم، وتزويدي بنسخة من قرار ندبهم أو تعيينهم أو تدويرهم للعمل في المشروع، ونسخة من القرار الإداري المعني باعتماد تشكيل الهيكل التنظيمي لجهاز الوزارة المكلف بالإشراف على المشروع، موضحاً مسؤولية وتبعية هذا الجهاز لأي من قطاعات الوزارة.

5- هل اعتمد التصميم نهائيا للمراحل المختلفة من المشروع، خاصة عناصر التصميم لمكونات المشروع والمرتبطة بالخدمات والمرافق الحالية والمستقبلية؟ وهل نسق مع الجهات المعنية كافة في هذا الصدد، بما يضمن عدم تأخير التشغيل والاستفادة من المبنى بعد الانتهاء من إنجاز أعمال المشروع كما هو مقرر له تعاقدياً؟