fbpx
النائب أحمد الفضل

النائب الفضل: تعليق استجواب الوزيرة الصبيح بعد استجواب مثمر بين نواب ووزراء ونحن نريد العنب

طباعة

أعلن النائب أحمد الفضل تعليق استجوابه لوزير الشؤون الاجتماعية هند الصبيح، لافتا الى أن استخدام الاستجواب ليس كتهديد أو أداة ضغط، مشيرا الى أن المساءلة بالنسبة له سؤال مغلط وليس بالضرورة أن يصاحبه طرح الثقة.

وقال الفضل في مؤتمر صحفي اليوم "البعض قد لا يقبل بطريقتي لانني لم اسلك نفس المسلك الذي يسلكه النواب من بعد التحرير وهم ما يسمون بالمعارضة، واللاسف الجيل الحالي يمشون على نفس هذه الطريقة ، وانا لا اسير في هذا النظام.

وأضاف " كان هناك  اجتماع تم ما بين مجموعة من النواب والوزراء وتم مناقشة مدركات الفساد وترتيب الكويت فيها واليات الترتيب وغيرها، وجميع الامور التي اثرتها في السابق عن دور الجمعيات المحلية في هذا السياق“، وأشار ”ان جاء الاجتماع متأخر الا انه كان مثمر جدا والمطالب التي جئنا بها وهي مطالب وطنية ومستحقة وليس فيها مصلحة أو تنفيع بل للصالح العام وصلنا بها إلى نقاط تفاهم جيدة“.

وتابع " وكان هناك رفض تام من الجميع على حالة الضبابية في تقييم مركز الكويت وعدم وجود دور واضح لجمعيات النفع العام الكويتية في تلك التقارير ، وتم تكليف احد الاخوة الوزراء بتفعيل دور هيئة الفساد بحيث تكون هي الجهات التي تتواصل مع الجهات الدولية التي ترصد وتقيم وضع الفساد.

وقال " وكذلك ارسال مذكرة ايستضاحية لمذكرة الشفافية الدولية تستنكر وجودنا في اسفل الترتيب وشرح وجهة النظر الكويتية بانه لا يعكس واقع الكويت ، ويجب ان نفرق بالدلالات وشرح الالفاظ الواردة في التقارير.

وأضاف " واذا تمت هذه الوعود التي تمت الاتفاق عليها بين الوزراء والنواب وعليها شهود ، باعتقادي ان هذا من شأنه تعليق الاستجواب ، وبناءا  على ما تم نعلن تعليق الاستجواب للحين النظر في تطبيق الحكومة لما ورد في هذا الاتفاق ، ونحن بالنهاية نريد "العنب" ولا نريد من ورائها مصلحة شخصية.

وتابع " نحن لا نخوض استجوابات من اجل مصلحة شخصية أو استخراج جنسية لشخص مزور ، أو الضغط على رئيس مجلس الوزراء بأبشع صورة يمارسها النائب ، واصفا هذا الوضع " بأن الشخص يذهب للشرطي ويطلب منه ان يترك السارق وبنفس الوقت يعطيه سرقته".