النائب أحمد الفضل

النائب الفضل: كل "اخونجي" عدو للكويت .. والوزيرة الصبيح تتستر عليهم

طباعة

طالب النائب أحمد الفضل بضرورة إيجاد حل قاطع لوضع جمعية الشفافية وحمل المسؤولية في هذا الخصوص على عاتق وزيرة الشؤون الاجتماعية هند الصبيح وعلى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك.

وقال إن وزيرة الشؤون الاجتماعية هند الصبيح أكدت في وقت سابق أن مخالفات جمعية الشفافية أدت إلى حلها بسبب دورها في تشويه صورة الكويت بعد خروج مجلس الإدارة عن اختصاصاته.

‏وأضاف الفضل في تصريح بالمركز الصحفي لمجلس الأمة اليوم أن حل جمعية الشفافية جاء بضغط نيابي وبعد انتهاء الضغط سمحت وزارة الشؤون لأعضاء الجمعية المنحلة بالعودة رغم المشاكل التي قاموا بها لافتًا إلى أنه وجه سؤالًا إلى وزيرة الشؤون حول مؤشر الكويت في مدركات الفساد وأسباب بلوغها هذه المرتبة المتأخرة.

وأوضح أن الوزيرة ردت على السؤال بالقول إن الوزارة حققت مع رئيس (الشفافية) بعد اسبوع من سؤالي في ١٩ مارس الماضي ، وقالت في ردها إن رئيس جمعية الشفافية أرجع تراجع مؤشر الكويت في مدركات الفساد إلى تقارير منظمة دولية.

‏وأكد الفضل أن (الإخوان) يسيطرون على معظم مؤسسات المجتمع المدني في الدولة وهم يعملون دسائس في الخفاء.

وقال مخاطبًا الوزيرة "إما أنت ..أو وكلاؤك يغطون على الإخوان؟ وعمومًا كل (إخونجي) عدو للكويت...والوزيرة الصبيح تتستر عليهم.

واعتبر الفضل أن جواب الوزيرة على سؤاله بمثابة قطع علاقة بينه وبين الوزيرة"فلا علاقة بعد الآن بيني وبين وزيرة الشؤون ما لم يصدر كتاب اعتذار وتوضيح يظهر احترامكم للنائب"، فإما أن الوزيرة قرأت السؤال وفي هذه الحالة عدم احترام للنائب، أو أنها لم تقرأ السؤال وهنا استهزاء بالنائب".

وأضاف" أنا أتعامل مع الناس بمنطق وعقلانية وهذا الكتاب ليس فيه عقلانية أبداً".