رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم

الرئيس الغانم: وفد من الشعبة البرلمانية يتوجه الى جنيف للرد على شكاوى نائب سابق ونائب حالي وأخرى من "الصهاينة"

كشف رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم عن عزمه التوجه ومجموعة من أعضاء الشعبة البرلمانية إلى جنيف اليوم لعقد عدة إجتماعات في الإتحاد البرلماني الدولي لمناقشة بعض الشكاوى المقدمة ضد البلاد والبرلمان الكويتي أحدها من قبل " الصهاينة " وأخرى  تم تقديمها من قبل نائب حالي وأخرى من قبل نائب سابق في البرلمان الكويتي، معربا عن ثقته بمشاركة زملاءه أعضاء الشعبة البرلمانية بتفنيد جميع هذه الإتهامات والدفاع عن سمعة البلاد ومجلس الأمة الكويتي.

وقال الغانم في تصريح صحفي عقب جلسة مجلس الأمة اليوم "أنتهت جلسة التصويت على طلب طرح الثقة بوزير الشؤون الاجتماعية وزيرة الدولة للشؤون الإقتصادية بتجديد الثقة بالأخت الوزيرة هند الصبيح ،مهنئاً أياها بالحصول على ثقة المجلس".

ولفت الغانم بالرد على سؤال حول اسباب عدم قيام الوزيرة الصبيح بالرد او التعقيب على مداخلة المتحدثين خلال جلسة اليوم بأن اللائحة الداخلية للمجلس واضحة وتقضي بأن يتحدث نائبين مؤيدين للطلب وأخرين معارضين حسب أسبقية التسجيل في كشف المتحدثين ،مشيراً الى ان هذا الأمر ينسحب أيضا على جميع المداخلات بالجلسة والتي لو سمح بها لما أنتهت الجلسة خاصة وان الوزيرة كانت تريد التعقيب وكذلك النواب المستجوبين ونواب أخرىن.

وكشف الغانم أنه بعد قليل ومجموعة من أعضاء الشعبة البرلمانية سيتوجهون إلى "جينف" لعقد عدة إجتماعات مع الانحاد البرلماني الدولي ولقاء الأمين العام له ورئيسته لعدة أسباب يأتي في مقدمتها الدفاع عن سمعة الكويت والبرلماني الكويتي إزاء الشكاوى الموجهة من عدة أطراف ومنها شكوى مقدمه من قبل الصهاينة وأخرى من نائب حالي وأخرى من نائب سابق في البرلمان الكويتي.

وأعرب الغانم عن ثقته بمشاركة زملاءه اعضاء الشعبة البرلمانية بتفنيد جميع هذه الإتهامات والدفاع عن سمعة البلاد والبرلمان، معربا بالوقت ذاته عن إعتزازه بتلبية رغبة مجموعة البرلمانات العربية بتمثيلها في المجموعة “الجيوسياسية العربية” في إجتماعها مع رئيسة الاتحاد البرلمان الدولي واعضاء اللجنة التنفيذية.

ونوه الغانم إلى أنه عقب هذه الزيارة سيتحدث بتفصيل أكثر عن هذه الزيارة و ما تم مناقشته فيها.